mardi 27 octobre 2009

قبيلة بني تمسمان

*
* * *

* * *
قبيلة بني تمسمان

-------------------------

قبيلة ريفية ذات الأصول الزناتية، لها حدود مع قبيلتي أيت سعيد وبني وليشك شرقا، وشمالا ساحل البحر الأبيض المتوسط، وغربا قبيلة بني ورياغل، وجنوبا قبيلة أيت توزين وقبيلة تيفرسيت، وقاعدتها الادارية مدينة بودينار، وإداريا هي آخر مناطق (جهة الشرق) في الشمال

وتنقسم الى خمس بطون وهي
·       بني مغنين : ومن مداشرها
o      قصبة الدار
o      قصبة السفلية
·       لعربا الفوقي : ومن مداشرها
o      أوشانن
o      بني عزة
o      أهل مزاورو
o      القلوشن : وفيهم اولاد سيدي بويعقوب
·       بني بويدير : ومن مداشرها
o      المرابطيين
o      خشب اومغار
·       بني تعبان
o      أهل ايكيدي
o      أهل أمعاد
·       تروكوت : ومن مداشرها
o      المرابطيين
o      تابودة

o      زاوية بوزويقة

ومن بلدات قبيلة بني تمسمان

- بودينار (قاعدة القبيلة)

– أنوال {ميدان المعركة الشهيرة التي خاضتها قبائل الريف بزعامة محمد عبدالكريم الخطابي ضد الاستعمار الاسباني} 
- يومزير
– بوعجيبار
– أزرار
– تامرابحت
– أيت تعبان
– أشنيون
– ايفرضاسن
– أيت مايت
– أحزيم الفوقاني
– سوق نتمسمان كرونا
- قرية إعوادن ثاقسفت ن ادهار 
- أيت مرغنين 
– تاربيعت 
- أيت مايت 
– إهرامان 
– إحماموثن
وتشتهر قبيلة بني تمسمان بأعلامها العلماء والأدباء والفنانين ومن أشهرهم الفنان محمد بن العربي التمسماني أحد رواد الطرب الأندلسي الشهير المتوفى سنة 2001 م
-------------------------------------------
ومن أعلام قبيلة بني تمسمان
----------------------------
القائد محمد بوقدور التمسماني
قائد ينتمي الى مدشر أوشّنَن من الربع الأعلى لقبيلة تمسمان الممتدة على شاطئ البحر المتوسط، والمجاورة لقبيلة بني ورياغل شرقا، وكان من أعيان القبيلة وأغنيائها، تقلد منصب قيادة قبيلة تمسمان في عهد السلطان مولاي عبدالعزيز ، والسلطان مولاي عبدالحفيظ، وما زال أحفاده يحتفظون بظهائر توليته، وقد استطاع هذا القائد بذكائه أن يلعب دورا مزدوجا في سياسته في عهد الحماية، وذلك من أجل الحفاظ على توازنه السياسي، حيث ربطت معه اسبانيا علاقات ودية، لاعتقادها أنه الرجل الملائم لتمرير مخططها الاستعماري التوسعي في الريف، لكنه تفطن لمقاصدهم، وداراهم بذكاء الى أن قامت الثورة الريفية بقيادة محمد بن عبدالكريم الخطابي بين 1921-1926م. حتى قال عنه أحد ضباط الاسبان سنة 1918م، إنه رجل مثقف ذومظهر مقبول وخطيب مقتدر يعتمد عليه في قيادة قبيلته، لكن الاسبان تحفظوا من إسناد قيادة قبيلته لغموض سياسته تجاه الاحتلال ، وكاد أن ينضم الى كفة الاسبان لرغبته في استعادة مركز قيادته، لولا رفضه الانضمام الى الاتفاق الذي وقعه الشيوخ التمسمانيين القاضي بالتعاون مع الاحتلال من أجل السيطرة على القبيلة، فغير موقفه بعد اندلاع الثورة الريفية وانضم الى المجاهدين التمسمانيين والتوزانيين بمركز تافرسيت سنة 1922م، وأسندت اليه مهمة القيادة في حكومة محمد بن عبدالكريم الخطابي ، ثم عمل قابضا للضرائب. وبعد انتهاء الحرب الريفية انعزل عن العمل السياسي وفضل العيش في مأمن مع عائلته بقبيلة تمسمان الى أن أدركته منيته سنة 1927م.
المصدر : المعلمة – ذ/ عبدالرحمن الطيبي
----------------------------
القائد علي بن عبدالله الريفي
أول من برز من رجال الدولة في بلاد الريف في عهد الدولة العلوية، وكان قائدا على طنجة وتطوان والعرائش في عهد السلطان مولاي اسماعيل العلوي، وتوفي سنة 1713م
الباشا أحمد بن علي الريفي
ابن السابق وقائد على طنجة وتطوان والعرائش خلفا لأبيه منذ عهد السلطان مولاي اسماعيل العلوي بين سنتي 1713هـ و 1743م، اشتهر بمواجهته ضد السلطان مولاي عبدالله بن اسماعيل العلوي، ومشايعته للسلطان المولى المستضيء بن اسماعيل العلوي، فراح ضحية حروبه مع السلطان مولاي عبدالله الذي هزمه في احدى المعارك ببسيط الغرب وقتل في سنة 1156هـ، مخلفا ثروة وآثارا لا يستهان بها في مدينتي طنجة وتطوان تشهد على علو همته ووجاهته
القائد عبدالصادق بن احمد الريفي
من كبار رجال الدولة في عهد السلطان سيدي محمد بن عبدالله العلوي، وللعلم فإن أحد أبناء هذا القائد يدعى علي بن عبدالصادق، هاجر الى فلسطين في أواخر القرن 18م واستقر في غزة وتزوج فيها سيدة فلسطينية خلف معها ذرية فلسطينية الموطن، مغربية الأصل، ولا زالت تحتفظ وتتذكر أصولها وعاداتها المغربية
القائد احمد بن عبدالصادق الريفي
قائد بلاد الريف على عهد السلطان مولاي سليمان العلوي
القائد محمد بن عبدالسلام الريفي
هو محمد بن عبدالسلام بن عبدالصادق بن احمد بن علي الريفي، عامل بلاد الريف على عهد السلطان مولاي عبدالرحمن بن هشام العلوي
الباشا عبدالرحمن الريفي
هو ابن محمد بن عبدالسلام بن عبدالصادق بن احمد بن علي الريفي، أكبر شخصية في عائلة الريفي شهرة وجاها وقد تولي عمالة فاس في سنوات 1900م
الباشا عبدالسلام الريفي
هو عبدالسلام بن عبدالصادق بن احمد بن عبدالصادق بن احمد بن علي الريفي، باشا طنجة بعد اسلافه السابقين
الباشا محمد بن عبدالصادق الريفي
هو محمد بن عبدالصادق بن احمد بن عبدالصادق بن احمد بن علي الريفي، باشا طنجة بعد أسلافه السابقين

***

قصر عائلة الريفي الذين تولوا باشوية طنجة والريف
--------------------
عبد العزيز التمسماني خلـوق
ولد سنة 1946 بطنجة, حصل على دكتوراه السلك الثالث في التاريخ سنة 1979, وفي سنة 1985 أحرز على دكتوراه الدولة, يشتغل حاليا أستاذا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط, بدأ النشر سنة 1979 بجريدة المحرر, يهتم بالبحث في تاريخ المغرب المعاصر, له مقالات بعدة منابر: العربي (الكويت), الباحث, دراسات عربية (بيروت), ... كما أنه يصدر مجلة  « دار النيابة » منذ سنة 1984. التحق باتحاد كتاب المغرب سنة 1987. ترجم عبدالعزيز  التمسماني خلوق مؤلفين رفقة محمد الأمين البزاز: - دراسات في تاريخ المغرب / جرمان عياش, ترجمة ع. التمسماني خلوق وم. الأمين البزبز, الشركة المغربية للناشرين المتحدين. 1989. - أصول حرب الريف / ج. عياش, ترجمو ع. التمسماني خلوق, ومحمد البزاز, الرباط, الشركة المغربي للناشرين المتحدين, 1992.
----------------------
محمد الأمين التمسماني
ولد بتمسمان, اشتغل مديرا للمعهد الأصلي بتطوان, ثم عين أستاذا للمواد الإسلامية بنفس المؤسسة, وقد التحق باتحاد كتاب المغرب سنة 1968. ساهم محمد الأمين التمسماني في تأليف عدة كتب مدرسية, كما نشر مجموعة من المقالات بالصحف الوطينة ابتداء من سنة 1945 م5
-----------------------------------
العربي التمسماني
 

هو العربي بن محمد التمسماني الطنجي، الفقيه الأديب الشاعر، ولد في مدينة طنجة سنة 1882م، وتوفي فيها سنة 1969م، تعلم القراءة والكتابة، وحفظ القرآن الكريم في كتّاب الحي، ثم درس علوم الشريعة والأدب على علماء وشيوخ طنجة في عصره، ومنهم العربي المدور، ومحمد العماري، ودرس على شيوخ فاس الذين كانوا يعملون بالقضاء في طنجة، ومنهم محمد زويتن، وأبوشعيب الدكالي، والطيب بن كيران، وعبدالسلام الهواري، وتولى خطة العدالة وعمل قاضيا شرعيًا في طنجة بين سنتي 1933 - 1943، ثم باشا المدينة بين 1943 - 1945، إلى جانب عمله في الخطابة والتدريس بجامعها الكبير، وكان العضو الكاتب للجنة المكلفة بمؤتمر الجزيرة الخضراء بطنجة 1906 – 1908م، له قصائد في كتاب «إتحاف المطالع»، وله قصائد مخطوطة، وأعمال أخرى كالتنويه بقدر النبي الكريم في آي الذكر الحكيم - مخطوط، وله خطب عديدة في المناسبات الدينية – مخطوطة، وهو شاعر فقيه، أكثر شعره في مقطوعات تسير على نهج الخليل وزنًا وقافية، وكتبه في أغراض ومناسبات متعددة، تنوعت بين الرسمية والإخوانية من مشاركة في حفل تكريم، وتعليق على هدية أهديت إليه، وله قصائد في امتداح الملك محمد الخامس، وتهنئته باستقلال المغرب، وفي هذه القطعة ختم كلّ بيت من أبياتها الثمانية باسم الملك (ابن يوسف)، ووصفه محمد بن الفاطمي بأنه عالم أديب له مشاركة في النحو والأدب والفقه والتاريخ والحديث والتفسير، وله إلمام بفن الموسيقى، ومعرفة بطبوع الآلة مع حفظ موازينها وإنشاداتها
المصادر: عبدالسلام ابن سودة: إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع - محمد بن الفاطمي السلمي: إسعاد الإخوان الراغبين بتراجم ثلة من علماء المغرب المعاصرين

====================================


1 commentaire:

Achraf a dit…

أحيانا أجد أن تمسمان منطقة مثلا ليس إلا تندرج فيها مجموعة قبائل و ليس هناك قبيلة بعينها تعرف بهذا الاسم بل جماعة قروية، و أحيانا أخزي أجد من يتكلم عن آبت تمسمان أو بني تمسمان كآيت توزين و آيت ورياغل بمعنى قبيلة تمسمان مقابل القبائل الأخرى بل و سمعت احدهم يخلط بين بني توزين و بني تمسمان مدعيا أن كثير من بني توزين ينحدرون من منطقة تمسمان هذا إلى جانب عائلات تدعى التمسماني اوأن بالمنطقة أشراف كثر

احيانا الاسم يحيل الى منطقة و ا حيانا اخرى الى قبيلة بعينها و ا حيانا الى مدشر

Une erreur est survenue dans ce gadget