mardi 11 octobre 2011

قبيلة أولاد الصغيـر

*
* * *
*

قبيلة أولاد الصغيـر
----------------
من قبائل المغرب الشرقي، التابعة لاتحادية قبائل بني يزناسن، وتحدها شرقا قبيلة العثامنة، وشمالا قبيلة أولاد منصور، وغربا قبيلة هوارة يزناسن وقبيلة بني وريمش، وجنوبا قبيلة بني منقوش وقبيلة بني عتيق، وتتميز قبيلة أولاد الصغير باحتضانـها المقر الرئيسي للزاوية القادرية البودشيشية في مدينة مداغ وكذا ضريح سيدي المختار بودشيش
وتضم قبيلة أولاد الصغير بلدات منها : 
مداغ – قاعدة قبيلة أولاد الصغير
------------------------------
ومن أعلام قبيلة أولاد الصغير اليزناسنية
--------------------------
الشيخ سيدي حمزة القادري البودشيشي
 
هو الإمام شيخ الطريقة القادرية البودشيشية، الشريف سيدي حمزة بن الحاج العباس بن المختار الحسني القادري البودشيشي، ولد سنة 1922 بقرية مداغ بقبيلة أولاد الصغير، إحدى قبائل اتحادية بني يزناسن، بإقليم بركان، حفظ القرآن الكريم وتلقى علوم الشريعة الغراء بزاوية أسرته، وأخذ علوم الفقه واللغة والنحو عن علماء بلاده، منهم الفقيه العلامة سيدي أبي الشتاء الجامعي، والفقيه العلامة سيدي محمد بن عبد الصمد التجكاني، والفقيه العلامة سيدي علي العروسي اليزناسني، والفقيه العلامة الحاج حميد الدرعي، ثم تابع تحصيله وتكوينه بمدينة وجدة في المعهد الإسلامي، التابع لنظام جامعة القرويين بفاس، وأخذ فيه عن أعلام منهم، سيدي أبو بكر بن زكري، وسيدي عبد السلام المكناسي، وسيدي محمد بن إبراهيم اليزناسني، وسيدي محمد الفيلالي، وسيدي الحبيب سيناصر، وبرق نجمه في العلوم الدينية بزاوية أسلافه البودشيشية، فاضطلع العالم اليافع بمهمة التدريس والتذكير خاصة في علوم النحو والفقه والسيرة النبوية، وفي سنة 1942م انتظم مع والده في سلوك طريق التربية والتحقيق على يد الشيخ سيدي أبي مدين بن المنور القادري البودشيشي، وأخذ عنه الطريقة الصوفية البودشيشية، وبعد وفاة الشيخ أبو مدين هذا سنة 1955م، قام خلفه الشيخ سيدي الحاج العباس بن سيدي المختار بمهمة التربية والإرشاد، إلى وفاته أيضا في يوم الثلاثاء ثاني فبراير 1972م، فآلت مشيخة الزاوية البودشيشية بوصية منه الى ابنه ووريثه الشيخ سيدي حمزة بن العباس القادري، فأعاد للتصوف مجده وعزته، وأحيى به طريقته وحقيقته، ولا زال قائما متحملا عبئ الدعوة الى وقتنا الحاضر، فاستطاع بحلمه وصبره، أن يستقطب الفئة القوية من المريدين، وهم الشباب الذين انخرطوا فيها بقوة حتى عرفت الطريقة القادرية البودشيشية في عصر شيخها الحالي الشيخ سيدي حمزة القادري، انتشارا واسعا، وإشعاعا عالميا لم تبلغه طريقة صوفية قبل ذلك، فهي منتشرة في القارات الخمس، ولها أتباعها في افريقيا الشمالية والجنوبية، وفي اوروبا الشرقية والغربية خصوصا، و في الولاية المتحدة وكندا، وفي بعض دول آسيا كالهند والفيتنام، وفي جل الدول العربية وتركيا، وأغلب أتباعها من الشباب ومن الطبقة المثقفة، وقد كُتبت حول هذه الطريقة الكتب القيمة، والأبحاث العلمية الرصينة، وصدرت عنها وعن المنتمين إليها المؤلفات التي تعرض التصوف في أصفى مجاليه وبشتى اللغات الحية
أما لقب البودشيشية، فقد اكتسبته بواسطة الشيخ سيدي علي بن محمد الذي حمل لقب {سيدي علي بودشيش} لكونه كان يطعم الناس أيام المجاعة - طعام الدشيشة – بزاويته، وهي أكلة مغربية معروفة
-----------------------------------------
شيوخ الطريقة القادرية البودشيشية في المغرب
 ------------------------
 الشيخ سيدي أبو مدين بن المنور، المتوفى سنة 1955م والذي أخرج الطريقة من مرحلتها التبر كية إلى السلوك التربوي، وقد حصل على الإذن بالتربية الذي حصَّله بعد بحث ومجاهدة روحية شاقة

لشيخ سيدي المختار بن محي الدين، المتوفى سنة 1914م


الشيخ الحاج العباس بن المختار القادري البودشيشي، المتوفى سنة 1972م
والد الشيخ الحاج حمزة القادري

-------------------------


Aucun commentaire:

Une erreur est survenue dans ce gadget