vendredi 26 septembre 2008

قبائل الشياظمة

*
* * *

* * *
*


اتحادية قبائل الشياظمة

---------------------------------------

قبائل الشياظمة الصويرية

---------------------------------------

اتحادية قبلية تضم مجموعة من القبائل المعقلية العربية في المغرب، وتقع مجالاتها بين مدينة الصويرة وجنوب مدينة أسفي، وتحدها شمالا اتحادية قبائل عبدة، وشرقا اتحادية قبائل الرحامنة، وجنوبا اتحادية قبائل حاحا، وغربا ساحل المحيط الأطلسي، وقد انفصل جزء من الشياظمة مهاجرا الى ضواحي أزمور، ومواطنهم شهيرة على وادي أم الربيع هناك

وعند صاحب كتاب أسفي وما إليه يقول : الشياظمة موطنهم على الضفة الجنوبية لوادي تانسيفت الى مرسى الصويرة، وهي من العرب المضرية كقبيلة الحارث وغيرهم، وفيها من عرب بني معقل كما يوجد فيها من الأمازيغ مسكالة ورجراجة، ويوجد فريق من الشياظمة شمال وادي أم الربيع مندمجا في عداد دكالة البيضاء

ومن بلدات قبائل الشياظمة
- الصويرية القديمة - دار الطاهر بنعبو - سيدي عبدالجليل - زاوية حمو بنحميدة - بيركوات - تالمست - زاوية الكوراتي - سيدي بولعلام - زاوية سيدي محمد بومرزاك - خميس تاكاض - حد الدرى - ثلاث الحنشان - أوناغة - بومكيلا - عبدالحربيلي - أيت العبيد - أيت بلفجاج - عين تافتيشت - دوار أولاد مرابط - بن رامي - أيت زيراري  
- سكياط 
- أيت الحاج مسعود - جبايلات - أم العيون 

ويشق وادي تانسيفت أراضي الشياظمة الى مصبه في المحيط الأطلسي على مقربة من مدينة الصويرية القديمة - وهي غير مدينة الصويرة الكبيرة الشهيرة التي تبعد عنها مسافة 80 كلم تقريبا كما أن الصويرة غير تابعة لاتحادية قبائل الشياظمة بل تقع في أراضي اتحادية قبائل حاحا وبالضبط قبيلة ايداوكرض الحاحية
--------------------------------------------
وفي تعريف آخر ورد في المعلمة ما يلي

الشياظمة
منطقة تقع بإقليم الصويرة في أواخر السهول الأطلسية، يحدها شمالا قبائل عبدة، وجنوبا قبائل حاحا، وشرقا بلاد احمر والحوز، وغربا المحيط الأطلسي
ينتمي سكان الشياظمة الى العنصر المصمودي، مثل قبيلتي مسكالة وركراكة اللتين يقول الحسن الوزان إنهما كانتا تسكنان الجزء الغربي وجميع السهول المجاورة وتحتلان أربعة أقاليم هي حاحا وسوس وجزولة وحوز مراكش، بحيث لم تكن المنطقة تُعرف قبل قدوم القبائل العربية إليها إلا باسم ركراكة، على طول الجناح الشمالي بينما كان الجناح الجنوبي يعرف بحاحا
وتعتبر قبيلة ركراكة من أهم القبائل بمنطقة الشياظمة، نظرا للدور الديني الذي ما زالت الى الآن تلعبه عن طريق زواياها، كزاوية أقرمود، وزاوية رتنانة، وزاوية كرات، وغيرها
وفي هذا الصدد يقول المؤرخ عبدالوهاب بنمنصور: ركراكة أشرف قبائل مصمودة لسبقهم إلى الاسلام وجهادهم في سبيله حتى ليقال إن قدماءهم شدوا الرحلة الى النبي محمد (صلعم) بمكة في أول ظهوره، وأسلموا ورجعوا الى المغرب
كانت مواطنهم على عدوتي وادي تانسيفت عند مصبه في البحر، ثم تلاشوا في القبائل فبعضهم بسوس وبعضهم بالسراغنة والبعض الآخر في جهات أخرى، ولم يبق منهم في مواطنهم الأولى إلا قبيلة صغيرة مندمجة في شعب الشياظمة
وعليه فإن هذه المنطقة لم تكن في الأصل تحمل اسم الشياظمة قبل توافد القبائل العربية عليها
يقول صاحب الاستقصا: إن هذه المنطقة ظلت كلها قبل تعريبها لا تعرف إلا باسم ركراكة على طول الجناح الشمالي للصويرة، بينما الجناح الجنوبي كانت توجد فيه حاحا، أما تسميتها الشياظمة، فلم نسمع بها إلا انطلاقا من العصر السعدي، حيث سمعنا بوزراء شياظميين وكتاب كان لهم نفوذ في بلاط السلطان أحمد المنصور السعدي
أما فيما يرجع لأصل كلمة (الشياظمة) التي أصبحت علما على هذه المنطقة، فهو اسم عربي لهذه القبيلة المضرية التي جاءت الى المغرب هي وقبيلة بني حارث وهم رهط من بني هلال ومع بعض عرب بني معقل الذين كانوا يتوافدون على هذه الناحية في العصر الموحدي، فاختلطوا بقبائل ركراكة وبعض قبائل حاحا وعلى يدهم تعربت شيئا فشيئا هذه المنطقة وأصبحت تعرف بالشياظمة
وفي معنى هذا الاسم يقول ابن منظور في لسان العرب: إن لفظ (الشيظم) و (الشيظمي) يعني الطويل الجسم الفتي من الناس والخيل والابل، والأنثى (شيظمة)، وفي هذا يقول الشاعر عنترة
     والخيل تقتحم الخبار عوابسا = نا بين شيظمة وأجرد شيظم
وتتكون منطقة الشياظمة حاليا من عدة قبائل
قبائل شمال البلاد وهي
-          أولاد الحارث
-          المخاليف
-          احمر
-          المدارعة
-          أولاد عيسى
-          المناصير
-          النجوم
-          أولاد الحاج
-          الثوابت
قبائل جنوب البلاد وهي
-          مسكالة
-          الحنشان
-          إداوكرض
-          النيرات
-          أولاد بونجيمة
-          أولاد حسن
-          الكريمات
-          زاوية ركراكة
---------------------------------
المصادر: الركراكي السعيدي – الوزان – وصف افريقيا – عبدالوهاب بنمنصور – الناصري – زكوك – المعلمة


---------------------
قبيلة ركراكة
---------------------
يقول صاحب كتاب أسفي وما إليه : رجراجة أو ركراكة (ينطق حرف الكاف بالجيم المصري) مواطنهم على عدوة وادي تانسيفت الجنوبية، وكانت هذه القبيلة لها فضيلة السبقية لتلقي الاسلام بالمغرب، وكانوا مظاهرين للاسلام ناشرين شرائعه مدافعين عن حوزته وبالأخص بعد ظهور البرغواطيين المتنبئين بمنطقة تامسنا، فكانت بينهم حروب استمات فيها الرجراجيون على الاسلام، وباعوا أنفسهم في سبيل الله، بل روى جماعة من العلماء، أنهم يعتبرون في عداد الصحابة المغاربة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، لأنهم شدوا الرحال اليه عليه السلام وزاروه بمكة في أول بعثته، وكلموه بالأمازيغية، فأجابهم بها وأسلموا أمامه، ورجعوا الى بلدهم المغرب، فهم أول من أدخل الاسلام للمغرب، وقد نبغ فيها رجال سبعة لهم ذكر في اعتناق الاسلام والذب عن حوزته، وهم
سيدي واسمين : رئيس مجموعة سبعة رجال، ودفين جبل الحديد بالشياظمة
سيدي بوبكر اشماس : دفين زاوية قرمود بسفح الجبل من جهة البحر
سيدي صالح بن أبي بكر اشماس : ابن السابق، دفين بلاد حويرة على مقربة من والده
سيدي عبدالله ادناس : ضريحه عليه قبة قرب وادي تانسيفت من الجنوب
سيدي عيسى بوخابية : ضريحه أيضا مقام على وادي تانسيفت
سيدي سعيد بن يبقى : ويعرف أيضا بالسابق، دفين موضع تمزت
سيدي يعلى : دفين رباط شاكر، بمدينة أسفي
----------------------------------------

أعلام رجراجة
------------
وللفائدة فإن قبيلة رجراجة تعتبر من أغنى البيوتات رجالا وأعلاما، نستعرض منهم بعض الأسماء البارزة، التي وردت في كتاب الياقوتة الوهاجة في مفاخر رجراجة، وهم كالتالي
أبو الحسن علي بن سعيد الرجراجي
الامام الاصولي، صاحب كتاب (مناهج التحصيل فيما على المدونة من التأويل)، وهو من أهل القرن السابع الهجري
أبو علي حسين بن طلحة الرجراجي الواصلي
الامام الاستاذ المقرئ النظار، صاحب كتاب (كشف النقاب عن تنقيح الشهاب في الأصول وري العطشان على مورد الظمآن في رسم القرآن) وهو من أهل القرن التاسع الهجري
أبو مهدي عيسى بن عبدالرحمن الرجراجي السكتاني
الامام المتفنن وقاضي الجماعة بسوس ثم مراكش وصاحب كتاب (الحواشي على صغرى السنوسي) وقد توفي سنة 1062 هـ
أبوالحسن علي بن احمد الرجراجي التمنوتي
الامام المتفنن، صاحب كتاب (شرح ألفية ابن مالك) و(الجمل) و(شرحي الكبرى والصغرى) وتوفي سنة 1049 هـ
أبو العباس احمد بن علي الرجراجي الهشتوكي
الفقيه العلامة، صاحب كتاب (الايضاح في شرح الرسالة والفتاوي) وتوفي سنة 965 هـ
أبو عبدالله محمد بن عبدالله الرجراجي
الامام المشارك وقاضي تادلا، عهد اليه السلطان احمد المنصور السعدي في كتاب (اختصار الكشاف) والكلام معه في مواضع سقطه
أبو اسحاق ابراهيم بن سعيد الخراص الرجراجي
الفقيه، شارح لامية الزقاق، وهو من أهل القرن 12 الهجري
أبو محمد عبدالله بن علي الرجراجي السكياطي
نسبة الى بلدة سكياطة بالشياظمة، هو الامام المقرئ المتفنن، وكان رحالة إماما، رحل الى مراكش وفاس ومصر والحرمين الشريفين، ومكث بمصر سنة، واستغرقت رحلته 10 سنين، ورجع بعلم غزير بثه في صدور رجال عصره، وتوفي سنة 1244 هـ
أبو حفص عمر بن أبي جمعة الرجراجي السكياطي
تلميذ السابق، وصاحب المدرسة الشهيرة، وقاضي الصويرة والشياظمة، العادل في سيرته، والمتوفى سنة 1266 هـ
أبو الحسن علي بن عبدالصادق الرجراجي
الامام الكثير الخشية، ومحيي رسوم العدل وقاضي الصويرة وأحوازها، ومدرسها وإمامها، والمتوفى سنة 1308 هـ
---------------------------------------
المصدر : كتاب أسفي وما إليه - للوديع الآسفي
=================================
معالم من تاريخ رجراجة بالشياظمة
ورد ذكر جبل الحديد ورجراجة التي تقع في أراضيه بقبائل الشياظمة، وذلك في كتاب (وصف افريقيا) للرحالة الحسن الوزان الشهير باسم (ليون الافريقي) عندما زارها سنة 921هـ / 1516م فقال: ليس هذا الجبل من الأطلس، إذ يبتدئ من المحيط شمالا، ويمتد الى نهر تانسيفت، (علق المحقق على التحديد فقال: بل العكس يتجه جبل الحديد من الشمال الشرقي الى الجنوب الغربي ابتداء من الضفة اليسرى لواد تانسيفت)، فاصلا بين أقاليم حاحا ومراكش ودكالة، وتسكنه قبيلة تدعى رجراجة، وتكثر بها الغابات والعيون والعسل وزيت الهرجان، أما القمح فقليل، ويستورد من دكالة، والسكان هنا فقراء فضلاء أتقياء، يسكن كثير من النساك في قمة الجبل ويقتاتون الفواكه والماء، وهؤلاء الجبليون أمناء جانحون للسلم، فإذا سرق أحدهم أو ارتكب جريمة نفوه لمدة معينة، وهم مغفلون الى أقصى حد، إذا فعل أحد هؤلاء النساك أي شيء عدّوه من الكرامات، ويسبب لهم جيرانهم من الأعراب كثيرا من المتاعب فيؤدون لهم خراجا معلوما يتقون به شرهم، وقد غزا ملك فاس محمد البرتغالي الوطاسي هؤلاء الأعراب ففروا الى الجبل، لكن الجبليين هاجموهم في المضايق وتعاونوا مع جنود الملك في مطاردتهم فمزقوهم كل ممزق، ولما انتهت المعركة قدم الجبليون الى الملك خيول القتلى من الأعراب، فكانت زهاء 3800 فرس، ولم يؤدوا بعد ذلك خراجا جزاء لهم، وحضرت هذه الموقعة وأنا يومئذ في المحلة السلطانية، وذلك عام 921هـ، وبلغ عدد المحاربين القادمين من الجبل حوالي 12000 مقاتل
===================================
ومن أعلام قبائل الشياظمة القياديين
القائد مسعود بن عبدالقادر التلاوي الشياظمي
قائد حكم الشياظمة بعد أن كان خليفة لوالده القائد عبدالقادر التلاوي، وبعد وفاته تولي القيادة أخوه القائد بوجمعة ثم سجن بفاس سنة 1283هـ / 1866م، وعين مكانه شقيقه القائد مسعود هذا، لكن هذا الأخير استولى على أموال الدولة التي كانت مجموعة عند أبيه وأخيه، وتحايل على أبراهام قرقوز نائب قنصل الولايات المتحدة بالصويرة، ولكي يضمن مسعود إفلاته من رد الأموال التي كان احتجنها ذهب الى الصويرة وطلب من أحد التجار جبل طارق الانجليز سنة 1868م واسمه جوت دامونطي أن يتخذه سمسارا له، ففعل ونال من نائب قنصل انجلترة بها وهو ويليام كريس صكا بالحماية، ولما كان مسعود متبوعا بودائع بيت المال لم يجز المخزن له أن يكون في الحماية ففر لاجئا الى أضرحة مراكش وأسفي والصويرة وطنجة وجبل طارق وأخيرا هرب الى سوس واستوطن تارودانت.
وتدخل في هاته القضية نواب كل من انجلترة جون دراموندهي ، والقنصل العام للولايات المتحدة دجيس ماك ماط، ونائب اسبانيا فرانسيسكو دي باولا. وتفاصيل القائد مسعود هي أن في سنة 1866م كتب الطيب بوعشرين الى بركاش  ما يلي عن القائد مسعود التلاوي: لقد فرّ الى الصويرة واحتمى بقونصو الانجليز بعد أن تقاعد على مال له بال، وصار يدخل ويخرج من غير مبالاة بأحد، فإنه لا يخفاك أن في الشروط أن لا يدخل في الحماية من هو متعلق بالخدمة المخزنية. هذا وقد كثر تعرض العمال للنصارى الذين بالمرسى ورغبتهم في مخالطتهم ليجدوهم عند العزل أو الموت، فيدّعوا أن لهم عليهم دينا كثيرا، وقصدهم أن يفوتوا ما بيدهم من متاع بيت المال لعند النصارى. وهناك رسالة عامل الشياظمة عمر الحنشوي بعث بها الى السلطان في نفس السنة يقول فيها : إن مسعود ولد عبدالقادر التلاوي أخ بوجمعة وصهره الحاج احمد بن الحاج ابراهيم قد اشتغلا بمن يتسوق من قبيلة الشياظمة للصويرة ويحرضانهم على الفساد ويأمرانهم بمنع الوظائف السلطانية المرة بعد المرة، وكيف لا وهو أتى بمال له قدر وبال وتقاعد عليه واشترى منه دورا هنا بثغر الصويرة. أما عامل الصويرة ابن المشاوري فأوضح في رسالة له أن عدلين أحدهما حاحي والآخر شياظمي عرّفا بخط بوجمعة وببيعه الفندق للحاج احمد بن ابراهيم البويحياوي، فلما رأى القاضي خط يد بوجمعة المتضمن البيع بحث في العدول الذين عرفوه، فالشياظمي رجع في شهادته والحاحي بقي فيها
وبعث السلطان برسالة في 19 غشت 1867م الى بركاش الذي كان يتهيأ للخروج في سفارة الى أوروبا، يأمره أن يضيف الى قضاياه العويصة التي سيحتاج فيها نواب الأجناس ، وهي قضية مسعود التلاوي المطالب بالأموال الباهضة للمخزن ، وهي بالفعل من القضايا الشائكة التي كانت بين المخزن والسلك الدبلوماسي. وانتهى أمر مسعود الى الفرار الى تارودانت والإقامة بها مع أهله بعد أن سمح لهم بذلك.
ويبدو من خلال النصوص التي أوردت مقتطفات قصيرة منها أن السلطان شعر بتزييد في حق مسعود الذي لاشك أنه أدى ما عليه، وإلا لما سمح له السلطان بالمكوث بسوس . ومن نتائجها أن المهدي المشاوري عزل عن الولاية التي أسندت إليه منذ عام 1862م، وعين مكانه الحاج عمارة بن الحاج محمد بن عبدالصادق المسكيني السوسي ، وأن القاضي الحاج عبدالقادر بن أحمد الزمراني الصومعي المتوفى سنة 1892م أخّر عن قضاء الصويرة وعوّض بالقاضي الحاج علال بن عبدالصادق، وأن 6 عدول رفعت أيديهم عن الشهادة بالصويرة منهم الهادي بن الطائع القادري، وعلي بن بلة الشياظمي، وكان من عدول المرسى، ومنهم اثنان آخران من الأربعة الذين شهدوا بخيارة مسعود الشياظمي، والأمر بخلاف ذلك اسمهما العدل علي التناني ، والعدل الحاج حمو
المصدر : المعلمة – مصطفى بوشعراء



*
* * *
----------------------------------------
قبيلة الشياظمة الأزمورية
-----------------------
---
قبيلة عربية نقلها المخزن قديما من مناطقها الأصلية بإقليم الصويرة للضرورة العسكرية الى ضفاف نهر أم الربيع بضواحي مدينة أزمور، حيث تكونت منها قبيلة قائمة بذاتها وحاملة لاسمها الأصلي الشياظمة، وتنقسم شياظمة أم الربيع الى البطون التالية
بطن الهيالمة : وتشتمل على الفخدات التالية
الهيالمة
موالين سانيت الرتمة
العيايطة
بطن المخاترة : وتشتمل على الفخدات التالية
المخاترة ديال الغابة
المخاترة ديال الساحل
السلاطنة
الكواكة
النجوم
الصوالح
النيام
المناصير
لوطا
الشرفا سدراوة - القرامشة
أولاد داوود موالين الغابة
المحارزة (المهارزة) ديال تاهوارت
المحارزة (المهارزة) ديال الساحل
بطن الصوالح : وتشتمل على الفخدات التالية
المعاشات
الحارث
أولاد موسى ديال الغابة
أولاد موسى ديال الساحل
الزوازي
السلامنة
شرقاوة
الوجاجكة - أهل الكرمة ديال الوجيك
العزاعزة
حيان
أولاد داود ديال الساحل
المضيات
------------------------------
ومن أعلام الشياظمة الأزمورية القياديين

------------------------------
القائد بوالقنادل بن عمرو الشياظمي
قائد حكم قبيلته الشياظمة الأزمورية في عهد السلطان مولاي الحسن الأول العلوي ما بين سنوات 1875 و 1878م، وقد جاء في كتاب أزمور وضواحيها أن القائد بوالقنادل كان يمارس قيادة الشياظمة التي ينحدر منها، ولم يمكث فيها الا سنتين حتى شكاه أهل قبيلته الى السلطان بأنه يسلبهم أموالهم، فسجن أولا بمراكش ثم بفاس طيلة 12 سنة، وبعد خروجه من السجن رجع الى عائلته ولم يلبث أن قضى نحبه، وعين بعده القائد سيدي محمد بن الحاج عمور الهشتوكي ، بعد أن أبدى أعيان القبيلة الذين استدعوا الى مراكش موافقتهم على تعيينه، ومنح ظهير التعيين على هشتوكة والشياظمة بتاريخ 13 محرم 1295هـ / 17 يناير 1878م
المصدر : معلمة المغرب – امحند أيت الحاج

*
* * *
تقديم : محمد زلماضي المزالي
* * *
*

2 commentaires:

Samir Basri a dit…

السلام

فقط تصحيح حيان و ليس جيان
نحن حيان صوالح الشياظمة
وشكراً

adam pasa a dit…

أغلب القبائل في الشياظمة أمازيغية لكنها تعربت

Une erreur est survenue dans ce gadget