mardi 27 octobre 2009

قبيلة بني منقوش

*
* * *
*

* * *
*



قبيلة بني منقوش
---------------------------------------
قبيلة شرقية يزناسنية تنتمي الى اتحادية قبائل بني يزناسن، ويمتد مجالها جنوبا من أراضي لبصارة الواقعة على حدود قبيلة لمهاية الشمالية وتنتهي شمالا إلى حدود أراضي غرب سهل تريفة وقبيلة لعثامنة أي تمتد بين بني خالد شرقا و بني عتيق غربا، وتقع فيها قصبة عين الركادة التي أعاد بناءها السلطان مولاي إسماعيل العلوي، كما تقع فيها عين فزوان المعدنية، وعين الصفا الجميلة، ومن عشائرها
أولاد سيدي رمضان
أولاد بوغنم
أهل وجوت
لكرارجة
الشرفاء الادارسة
: وهم فرق عديدة منها
أولاد سيدي علي البكاي : صاحب الزاوية البكاوية
أولاد بنيعقوب
أولاد كوت
الحسنيون
الرمضانيون : أصحاب الزاوية الرمضانية
الوليــــون
أولاد الطاهر : وهم من عين الصفا
---------------------------------------
وفي تعريف آخر
قبيلة بني منقوش: نسبة الى جدهم الأعلى (منقوش) الصنهاجي، ويعرف من أعلامهم القائد بلكين المنقوش، وأصل أجدادهم من سجلماسة ثم نزحوا الى الأراضي الجزائرية، ودارت بينهم وبين أمراء زناتة حروب (ذكرها ابن خلدون في تاريخه)، ومن بطونهم
- بني مريضين: لسانهم عربي دارج
- البصارة: ولسانهم عربي دارج
- أولاد سيدي علي البكاي: ومن أعلامها السياسيين مبارك البكاي أول وزير أول بعد الاستقلال، وأصلهم من قبيلة بني وكيل الأدارسة، وجدهم الأعلى سيدي البكاي دفين قرية أجدير بالريف
- أولاد بنيعقوب
- أولاد وكوت
- الكسينيون
- الورمضانيون
- الوليون
- أولاد الطاهر: مواطنهم بناحية عين الصفا
- بني خلوف: ولسانهم عربي دارج
ومن أشهر بيوتات بني منقوش
- بيت الاكرارجة
- بيت أوشن (أي الذئب)
- بيت أولاد الهبري ومنهم الثائر بوعزة الهبري في عهد السلطان سيدي محمد بن عبدالرحمن العلوي، وأنهى تمرده ابنه السلطان مولاي الحسن الأول
ومن معالمها السياحية

عين الركادة: أعاد بناءها السلطان مولاي اسماعيل العلوي سنة 1090هـ
---------------------------------------
ومن بلدات قبيلة بني منقوش : عين ركادة {قاعدة القبيلة} - ايجداين - فزوان - بوعلين تاهالا - بني مموري - كرارشة - أولاد السنوسي - عين الصفا
---------------------------------------
فيما يلي مقتطفات من كتاب (بنو يزناسن عبر الكفاح الوطني)
تأليف قدور الورطاسي - الرباط 1976 م،
ننقلها من الموقع التالي – عين الركادة – بركان
-----------------------------------
يمتد هذا القسم جنوبا من أراضي الابصارة الواقعة على حدود قبيلة الامهاية الشمالية وينتهي شمالا الى حدود أراضي عرب سهل تريفة وبقبيلة العثامنة. ولا تقع في أراضيهم أية مدينة، فمدينة ابركان واقعة في أراضي بني عتيق. أما قرية عين الصفا فهي عبارة عن سوق أسبوعي ذات متاجر دائمة قليلة. وكما هو الشأن في بني عتيق، فان بني منقوش المواجهين في سهل تريفة يتمتعون بمعطيات الطبيعة الساحرة الى جانب ما استفادوه من خيرات الأرض المتدفقة بماء العيون في كل جهة. وان معظم جناتهم وحدائقهم الغناء تتلألأ زهورها في الجبال فوق الربى وبطون الأودية أو تتخلل قراهم ذات الصنع الأنيق. وفي سهل بني منقوش تقع قصبة عين الركادة التي أعاد بناءها السلطان المولى اسماعيل العلوي. ومن عجيب عين الركادة ان ماءها تارة يغور، وتارة يفور، وقد ينزل المطر وهي غاضبة وقد تشتد الحرارة فتتدفق تدفقا عجيبا.
لماذا سموا بني منقوش
ان هذا الاسم، أو هذه التسمية تدل على أن بني منقوش ليسوا من قبيلة زناتة. اذ أن منقوش هذا من أعلى الجدود الصنهاجيين، ومن أعظم قوادهم بلكين المنقوشي، ومن المعلوم تاريخبا أن صنهاجة المنقوشيين كانوا يعيشون في صحراء سجلماسة، وقد تغلبوا على المغرب الأوسط، وكان بينهم وبين أمراء زناتة حروب ذكرها ابن خلدون في كتابه (العبر) بكثير من التفصيل. فاذا كان بنو منقوش يرجعون حقا الى هذا الجد الأعلى لصنهاجة المنقوشيين، فانهم ليسوا من زناتة في شيء. والرأي عندي، اما ان تكون هذه الجهة التي يسكنونها كانت موطنا لبني منقوش أثناء حروبهم مع أمراء زناتة، ثم رحلوا عنها أو طردوا منها واسترجعتها زناتة، فبقيت هذه الجهة محتفظة باسم بني منقوش، واما ان يكون بنو منقوش الحقيقيون قلة، والأغلبية اما من زناتة أو غيرها. ومن الدلائل المستأنس بها في هذا الموضوع، ان هذه الجهة تدعى بجبل بني منقوش. وهذا الاطلاق قد يفيد ان سكانها من بني منقوش، وقد يفيد ان سكانها القدماء كانوا من بني منقوش. وعلى أي الفروض، فان هذه الجهة المنقوشية لا يسكنها فقط بنو يزناسن وزناتة وبنو منقوش، بل هناك بطون في هذه الجهة لا يمكن أن ترجع ولا لأحدى القبائل الثلاثة. فبطن بني مريصن يتحدثون بالعربية فقط، وكذلك بعض العائلات من قبيل والابصارة، لا يعرفون الشلحة اليزناسنية أصلا، وفي لهجتهم (قلقلة العرب) لا رطانة للشلحة فيها فهؤلاء قطعا وامثالهم كثيرون من بطون قسم بني منقوش ليسوا لا من بني منقوش الصنهاجيين، ولا من زناتة ولا من اليزناسيين.
-----------------------

Aucun commentaire:

Une erreur est survenue dans ce gadget