dimanche 23 octobre 2011

قبيلة الفحصية

*
* * *
*

*
* * *
*

قبيلة الفحصية
-------------
من قبائل جبالة التابعة لجهة طنجة تطوان، وهي موطن مدينة طنجة، وتحدها شرقا قبيلة أنجرة، وشمالا ساحل بوغاز جبل طارق، وغربا ساحل المحيط الأطلسي، وجنوبا قبيلة بني مزوار
ومن بلدات قبيلة الفحصية
- طنجة : قاعدة القبيلة وعاصمتها الادارية
- المنار - مالاباطا - بني واسين - الرميلات - رأس سبارتيل - بوخالف - سيدي حساين - جزناية - عين بلوط - الشاوية - دايداتـز - واد المهرهر
-
-----------------------------------
 ومن أعلام قبيلة الفحصية التاريخيين
------------------------------
ابن بطوطـة


هو محمد بن عبد الله اللواتي الطنجي الشهير بابن بطوطة، ولد سنة 1377م بمدينة طنجة، رحالة ومؤرخ وقاضي وفقيه مغربي شهير، يعرفه القاصي والداني بمآثره ورحلاته التي أغنى بها معارف الباحثين في تاريخ وأخبار زمانه، وقد لقبته جامعة كامبريدج في كتبها وأطالسها بأمير الرحالة المسلمين، قام برحلة استكشافية كبرى في العالم الاسلامي وهو ابن 21 سنة، مغتنما خروجه من المغرب لقضاء فريضة الحج، والاتصال بعلماء عصره لكسب المزيد من علوم الشريعة الاسلامية، وكانت بداية رحلته في الشمال الافريقي الى مصر ثم الحجاز فبلدان الخليج العربي الى الشام والترك الى بلدان آسيا من فارس والهند والصين وغيرها من بلدان الشرق الأقصى، وإتصل بكثير من الملوك والأمراء، ونظم فيهم الأشهار بالمدح واستعان بهباتهم في أسفاره، واستغرقت رحلته حوالي 27 سنة، تعلم فيها اللغة الفارسية والتركية، وعندما عاد الى المغرب استقبله السلطان أبو عنان المريني، وأخبره بما رأى في تجواله، ودون رحلاته في كتابه الشهير، تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار سنة 756هـ، وقد ترجمه الأوروبيون الى لغاتهم، واستقر بها المقام في أواخر أيامه في مدينة مراكش حيث توفي سنة 1377م.

-----------------------------------
القائد محمد بن حدو أعطار
أحد رجال الدولة المغربية الذين احتلوا مكانة متميزة في عهد السلطان مولاي اسماعيل العلوي (1672-1727م)، ومصادر أخباره عند الأوروبيين، ولا وجود لأخباره عند المغاربة، وهو غير (أحمد بن حدوا لحمامي) أحد رجال الدولة الاسماعيلية أيضا، بل هو كاتب بالبلاط الاسماعيلي، المكلف بالشؤون الخارجية، وكان من عادة المخزن العلوي أن يكون عامل الثغور الشمالية طنجة وتطوان هو المؤهل للوساطة بين المخزن وممثلي الدول الأوروبية، وهذا ما أدى الى المنافسة المتوترة بين أعطار هذا وقائد تطوان عمر بن حدو الحمامي، ثم أخوه أحمد الذي خلفه بعد وفاته سنة 1681م. وينمتي محمد بن حدو أعطار الى عائلة عريقة في الخدمة المخزنية لعدة اجيال، فجده كان خادما في بلاط السلطان أحمد المنصور السعدي وابنه السلطان زيدان، واشتغل والداه مع الأمراء السعديين المتأخرين، وكانت والدته من العلوج، وكانت مسألة مدينة طنجة واحتلالها من طرف الانجليز في طليعة القضايا المعلقة بين المغرب وانجلترة في العهد الاسماعيلي، ففي سنة 1681م قدم مبعوث انجليزي ليسلي الى مكناس ، للتفاوض مع القائد عمر بن حدو الحمامي، حيث توصل الطرفان الى عقد هدنة بشأن طنجة مدتها 4 سنوات، لكن السلطان مولاي اسماعيل قرر في آخر نفس السنة أن يبعث القائد محمد بن حدو أعطار سفيرا الى لندن للتفاوض حول اتفاقية سلم بين البلدين، تحل محل اتفاقية الهدنة المذكورة، لأن السلطان كان يتعرض لضغوط العثمانيين من أجل الدفع به لتصفية الوجود المسيحي بالمغرب، ووصل أعطار الى لندن ومكث بها 6 أشهر استقبل فيها من طرف الملك وأعيانه بما يليق به كشخصية مغربية مرموقة ومقبولة، لدرجة أنهم قبلوه كعضو شرفي في الجمعية الملكية للعلوم، وفي شهر مار 1682م توصل السفير المغربي ومفاوضوه الانجليز الى مشروع (اتفاقية سلم وتجارة). إلا أن السلطان مولاي اسماعيل رفض التوقيع عليها في المغرب، لاستيائه من الطريقة التي اتبعها سفيره في تعامله مع الانجليز لأسباب مجهولة، والتاريخ يشهد بأن وراء ذلك منافسه القائد عمر بن حدوا لحمامي الذي حاول إفساد سمعة أعطار لدى السلطان قبل رجوعه، حيث اتهمه بأنه تساهل في تفاوضه مع الانجليز وربما ذهب بعيدا في صداقته لهم، وكانت النتيجة أن غضب السلطان على القائد أعطار وأبعده عن خدمته، وكاد يفتك به، أما السبب الكبير وراء رفض السلطان للمعاهدة هو استياءه الشديد من الانجليز خاصة عندما تعامل تجارهم مع متمردي الجنوب المغربي، فكان السلطان يرى ضرورة تحديد وضع طنجة وتغيير هذه العلاقة مع الانجليز الى أن يصبحوا أهل ذمة  خاضعين لحكم المسلمين، وأمام تشبث الانجليز بالاتفاقية وتصلب موقف السلطان ، قرر الملك شارل الثاني في سنة 1683م إخلاء المدينة وشأنها. وبعد ذلك تمكن أعطار من استعادة مكانته لدى السلطان بوساطة أحد قياد المخزن الذي تربطه به علاقة المصهارة، وأصبح من جملة المقربين، ومن اهل ديوانه وخاصته، واكتسب المزيد من السلطة والنفوذ، حتى وصفه القنصل الفرنسي ايستيل في سنة 1693م بأنه الشخص الذي يحكم المملكة كيفما يشاء، واستمر القائد أعطار في منصبه في البلاط السلطاني الى سنة 1722م عندما استقبل السفير الانجليزي ستيوارت، واختفى بعد ذلك أثره وأخباره من تاريخ المغرب.
المصدر : المعلمة – ذ/ محمد المنصور
-----------------------------------
ومن أعلام قبيلة الفحصية المعاصرين
------------------------------

العربي التمسماني
 
هو العربي بن محمد التمسماني الطنجي، الفقيه الأديب الشاعر، ولد في مدينة طنجة سنة 1882م، وتوفي فيها سنة 1969م، تعلم القراءة والكتابة، وحفظ القرآن الكريم في كتّاب الحي، ثم درس علوم الشريعة والأدب على علماء وشيوخ طنجة في عصره، ومنهم العربي المدور، ومحمد العماري، ودرس على شيوخ فاس الذين كانوا يعملون بالقضاء في طنجة، ومنهم محمد زويتن، وأبوشعيب الدكالي، والطيب بن كيران، وعبدالسلام الهواري، وتولى خطة العدالة وعمل قاضيا شرعيًا في طنجة بين سنتي 1933 - 1943، ثم باشا المدينة بين 1943 - 1945، إلى جانب عمله في الخطابة والتدريس بجامعها الكبير، وكان العضو الكاتب للجنة المكلفة بمؤتمر الجزيرة الخضراء بطنجة 1906 – 1908م، له قصائد في كتاب «إتحاف المطالع»، وله قصائد مخطوطة، وأعمال أخرى كالتنويه بقدر النبي الكريم في آي الذكر الحكيم - مخطوط، وله خطب عديدة في المناسبات الدينية – مخطوطة، وهو شاعر فقيه، أكثر شعره في مقطوعات تسير على نهج الخليل وزنًا وقافية، وكتبه في أغراض ومناسبات متعددة، تنوعت بين الرسمية والإخوانية من مشاركة في حفل تكريم، وتعليق على هدية أهديت إليه، وله قصائد في امتداح الملك محمد الخامس، وتهنئته باستقلال المغرب، وفي هذه القطعة ختم كلّ بيت من أبياتها الثمانية باسم الملك (ابن يوسف)، ووصفه محمد بن الفاطمي بأنه عالم أديب له مشاركة في النحو والأدب والفقه والتاريخ والحديث والتفسير، وله إلمام بفن الموسيقى، ومعرفة بطبوع الآلة مع حفظ موازينها وإنشاداتها
المصادر: عبدالسلام ابن سودة: إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع - محمد بن الفاطمي السلمي: إسعاد الإخوان الراغبين بتراجم ثلة من علماء المغرب المعاصرين
====================================

عبدالله بن الهاشمي
هو عبدالله بن محمد الهاشمي الوزاني، ولد في مدينة طنجة سنة 1882م، وتوفي فيها سنة 1943م، تلقى تعليمه على يد بعض العلماء في موطنه، وعمل عدلاً موثقًا بمحكمة قاضي التوثيق بطنجة، لكنه عزل لأسباب مسلكية، كان يميل إلى الحركة الوطنية التي تناهض الاستعمار، وله في ذلك قصائد، له قصائد منشورة في الصحف التي تصدر بطنجة، ومنها {تهنئة الجريدة بالفوائد الجديدة} و {أهلاً ومرحبًا} و {الجوهر المنظم بالتهنئة} و {لسان طنجة} و {رثاء فقيد العلم والعمل} و{أسفي على يوسف} و {دمعة الكرامة على فقيد الإمامة} و {دمعة العيون على ابن مأمون} وله تخميسات وتشطيرات وألغاز، وله ديوان مخطوط مفقود باسم {طيران البازي في ذم القاضي غازي} هجا فيه القاضي الذي عزله عن التوثيق، وشعره تقليدي، أكثره قصائد متوسطة، يحافظ فيه على عمود الشعر القديم، يتنوع بين المدح والهجاء والوصف والرثاء، يميل إلى التشطير والتخميس والإلغاز
المصادر: طنجة في الآداب والفنون - ديوان صنوان وغير صنوان

------------------------------------------------
عبد القادر السميحـي
ولد بمدينة طنجة بتاريخ 5 ماي 1925، تابع تعليمه بمدرسة الجمعية الخيرية ثم  بالمدرسة الإسلامية لعبد الله كنون. التحق بجامعة القاهرة حيث حصل على الليسانس (الإجازة) في الأدب في نوفمبر 1945. وفي سنة 1955 أحرز على دبلوم عالي من معهد الدراسات العربية العليا التابع لجامعة الدول العربية بالقاهرة. تابع دراسته ابتداء من سنة 1958 بمعهد لاليانس فرانسيس (الرابطة الفرنسية) بباريس. بدأ النشر سنة 1940، وذلك بصحف القاهرة، له كتابات مسرحية، شعرية، روائية، قصصية، ومقالات في الأدب والسياسة والاجتماع. نشر إنتاجه في عدة منابر مغربية وعربية. أصدر عبد القادر السميحي ثلاثة كتب: - أشياء لاتنتهي: رواية  1983 . - نشأة المسرح والرياضة في المغرب  - في انتظار الذي لن يأتي: مجموعة قصص.
---------------------------------

محمـد شبعـة

ولد سنة 1935 بطنجة، تابع دراسته بمدرسة الفنون الجميلة بتطوان. التحق سنة 1962 بروما حيث واصل تكوينه بأكاديمية الفنون الجميلة إلى حدود سنة 164. أستاذ بمدرسة الفنون الجميلة بالدار البيضاء. ثم بالمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بالرباط. انضم الى اتحاد كتاب المغرب سنة 1968. ساهم في الحركة التشكيلية من خلال مجموعة من المعارض الشخصية والجماعية، من بينها: - رسامون مغاربة - الرسم العربي  - المعرض العربي - المعرض العام - البينال العربي الأول  - معرض من أجل فلسطين (بيروت، 1975) - رسوم جدارية  - 19 رساما من المغرب  - الفن المعاصر بالمغرب  - ستة رسامين مغاربة - مباراة النحت على الجليد 

-----------------------------------

أحمـد الطريبـق

ولد سنة 1945 بمدينة طنجة. حصل على دبلوم الدراسات العليا في الأدب العربي من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط سنة 1986. يشتغل أستاذا بكلية الآداب بالرباط. انضم إلى اتحاد كتاب المغرب سنة 1967. نشر مجموعة من القصائد في الصحف والمجلات.

-----------------------------------

محمد عبدالوهاب بنانـي
ولد سنة 1928 بطنجة، عين أستاذا جامعيا ملحقا بالمكتب الدائم لتنسيق التعريب في العالم العربي بالرباط. نشر كتاباته بالبحث العلمي، دعوة الحق، بمجلتي صحراؤنا و الوحدة اللتين أصدرتهما وزارة شؤون موريطانيا والصحراء. أعد للإذاعة الوطنية برنامج «الدين والحياة» وذلك خلال نهاية الستينات.
-----------------------------------

عبداللطيف بنيحيـى

ولد سنة 1953 بطنجة، عين مدرسا للغة العربية كما مارس الإنتاج الإذاعي بإذاعة طنجة. من أعماله: - أعاصير الحزن
 والفرح: شعر - ديوان الأسوار (مسجل بالكاسيط) أصدرته صوت البوغاز للآداب والفنون.
-----------------------------------

إدريـس التازي سعـود
ولد سنة 1934 بطنجة، يمارس الكتابة والتمثيل المسرحيين في إطار فرقة البدوي. له مجموعة من المسرحيات: غيثة، العاطلون، يد الشر، العامل المطرود، تضحية وألم.
------------------------------------

محمد الجبـاري
 ولد في يوم 9 يوليوز1964، بطنجة. حائز على الإجازة في اللغة الأنجليزية وآدابها، وعلى دبلوم المدرسة الدبلوماسية بمدريد. التحق باتحاد كتاب المغرب سنة 1996. ينشر كتاباته في صحف العلم، الاتحاد الاشتراكي، ومجلات الثقافة المغربية ومجلات إسبانية... صدر له: - جذور مائية: شعـر 1996.
------------------------------------

محمد حجي محمد

ولد سنة 1958 بطنجة. حاصل على دبلوم في علم النفس، و شهادة الإجازة في علم الاجتماع، وشهادة الأهلية في الفلسفة- عضو باتحاد كتاب المغرب.  بدأ النشر منذ 1979 ونشر قصائده بعدة جرائد ومجلات،  ترجمت بعض قصائده إلى الفرنسية. صدر له - ذئب الفلوات: شعر - الكتابة و الموت : دراسات في حديث الجثة ، كتاب جماعي، 
-------------------------------------------------

محمد الدغمـومي

ولد سنة 1947 بمدينة طنجة. حصل سنة 1987 على دبلوم الدراسات العليا في الأدب العربي من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط حيث يشتغل أستاذا جامعيا. بدأ النشر سنة 1965 بجريدة «الكفاح الوطني». يتوزع إنتاجه بين القصة القصيرة، الرواية، والنقد الأدبي. نشر كتاباته بعدة صحف ومجلات، له الأعمال المنشورة التالية: -   الماء المالح: قصص -  الرواية والتغيير الاجتماعي -   بحر الظلمات: رواية -  جزيرة الحكمة، جزيرة الكتابة: رواية - مقام العري: قصص - أوهام المثقفين: دراسة - نقد النقد وتنظير النقد العربي: دراسة
--------------------------------------
خليل الدمـون

ولد سنة 1947  بطنجة. حصل على الإجازة في الأدب العربي سنة 1971، ثم على شهادة استكمال الدروس سنة 1973.  يشتغل مديرا للدروس بمركز تكوين المعلمين والمعلمات بطنجة. بدأ النشر سنة 1974 بظهور أقصوصته «الصباح الدافئ» بجريدة المحرر. انضم إلى اتحاد كتاب المغرب في أبريل سنة 1976.
-------------------------------------- 

ومن أعلام قبيلة الفحصية السياسيين

مواليد مدينة طنجة

------------------


عبدالرحمن اليوسفي
 
ولد سنة 1924 في مدينة طنجة،حاصل على ليسانس في القانون وعلى دبلوم الدراسات العليا في العلوم السياسية ودبلوم المعهد الدولي لحقوق الإنسان. سياسي ووزير مغربي. وعضو قيادي بارز في حزب الاتحاد الاشتركي للقوات الشعبية. وزير أول سنة 1998 الى سنة 2002, أي في أواخر عهد الملك الحسن الثاني وأوائل عهد الملك محمد السادس. أي في عهد حكومته توفي الراحل الملك الحسن الثاني رحمه الله.
------------------------------
محمد نجيب بوليف

ولد سنة 1964 في مدينة طنجة، سياسي ووزير مغربي. عضو حزب العدالة والتنمية.
-------------------------------

ياسر الزناكي

ولد سنة 1970 في مدينة طنجة، سياسي ووزير مغربي.
-------------------------------
--------------------------------

ومن أعلام قبيلة الفحصية الفنانين

---------------------------------

مواليد مدينة طنجة

---------------------------------
محسن جمال
محسن جمال الفنان الطنجاوي الأصل بدأ مسيرته الفنية سنة 1983 ورصيده الغنائي يبلغ 32 أغنية من أدائه وألحانه وهو يوقع أعماله بنغمات تنتمي للتراث المغربي سواء الأندلسي أو جبلي أو مرساوي أو أمازيغي. غنى للعمال والشباب وعن المواسم السنوية

----------------------------------

البشير السكيرج

ممثل مغربي مخضرم ، ولد يوم الخميس 26 مايو  1939 بمدينة طنجة، نوع في أعماله بين المسرح والسينما والتلفزيون منذ بداياته ومن بين أعماله غراميات الحاج مختار الصولدي وفيلم لالة حبي وفيلم البحث عن زوج امرأتي
---------------------------------

محمد الزاوي 
ممثل مغربي طنجاوي شاب له العديد من الأفلام السينمائية والتلفزيونية أبرزها تسقط الخيل تباعا.
--------------------------------------------

مسلـم
مغني راب "مسلم" اسمه الحقيقي محمد، من أبناء مدينة طنجة سنة 1981، بدأ مسيرته الغنائية كهاوي سنة 1995، أسس فرقة "الزنقة فلو" (تيار الزنقة) سنة 1998 رفقة زميله العربي
=================================
=================================

Aucun commentaire:

Une erreur est survenue dans ce gadget