jeudi 17 novembre 2011

قبيلة أنكاد

*
* * *
*

*
* * *
*

قبيلة أنكاد
------------------
من قبائل الجهة الشرقية، وهي موطن مدينة وجدة، وتحدها شرقا الحدود الجزائرية، وشمالا اتحادية قبائل بني يزناسن، وغربا قبيلة السجعة، وجنوبا قبيلة زكارة وقبيلة بني يعلا وقبيلة مهاية
ومن بلدات قبيلة أنكاد
- وجدة : قاعدة القبيلة وعاصمتها الادارية
- الجوادرة
- أولاد بلعيد
- الدوبـا
- الحمال
- نعايـمة
- غابة سيدي معافة
- سيدي يحيى
- أولاد طايرت
- غابة الفحصية
- بوبكــر
- زليجة بوبكر
- تويسيت
-
-------------------------
معالم من تاريخ أنكاد
ورد ذكر سهل أنكاد في مذكرات الرحالة الفرنسي شارل دوفوكو عندما زارها بين سنتي 1883-1884م فقال: سهل أنكاد شاسع تحده أنهار زا وملوية غربا، والمرتفعات التي تحد التفنة، وشمالا يحده جبل بني يزناسن، وجنوبا جبال بني بوزكو وزكارة المتممة لمرج الشوم، وهو سهل مكتمل الاستواء في الوسط ومتموج عند أطرافه الشمالية والجنوبية، وبشكل أكثر وضوحا كلما اقتربنا من الجبال المحيطة به، وسطحه يتكون من الرمال ثم يصير صلبا في أوقات الجفاف، ويصبح من حمإ زلق حيث يكون السير فيه صعبا فوق تساقط الأمطار، والسطح عار لكن يكسوه نبات وافر في فصل الشتاء الرطب، كهذه السنة الحالية حيث يظهر هذا القفر كله أخضر من كثرة الأعشاب، وهو الفرج الأكبر بالنسبة للرعاة الرحل حيث يتوفر لهم غذاء ماشيتهم، بعد 5 سنوات من الجفاف حيث شهدت المنطقة مساحة كئيبة من رمال صفراء لا عشب فيها
تستوطن منطقة أنكاد 3 قبائل هي (المهاية – شجعة – أنكاد) وتستبيح أراضيها عدة قبائل جبلية أخرى المستقرة في بعض جهات حدود السهل، وتملأ مجرى نهر مسكمير مزروعات ودواوير في ملكية قبيلة بني بوزكو
وسياسيا تخضع هذه المناطق السهلية والجبلية المجاورة لها خضوعا تاما وفعليا لحكم المخزن المركزي حتى الحدود الفرنسية بالجزائر، وذلك منذ سنة 1876م عقب زيارة السلطان مولاي الحسن الأول العلوي لمدينة وجدة، وقبل ذلك كانت المناطق تتقلب في طاعتها وخضوعها تارة بالسلب وتارة بالايجاب
وخلال إقامتي في أنكاد شاهدت بعض دواوير بني بوزكو وهي صغيرة تتكون من 6 الى 8 خيام منعزلة بعضها عن بعض، وكان عرض سرير نهر الزا الذي عبرته 80م، وتحتل المياه 20م منه، والعمق 80سنتم، والتيار سريع
وكانت خيام منطقة الزا من الفليج وخيام امسكمير من حصير خشن، وهي خيام واسعة، ولا وجود بتاتا للدور الحجرية، إلا دار (الشيخ ابن الشاوي) الوحيدة القائمة على واد امسكمير، وهي دار إقامة قائد قبيلة بني بوزكو، والقائد الحالي المتواجد فيها يدعى (القائد حمان) يعرف عنه عند أهل المنطقة أنه كان أكبر نهاب الصقع، وبعد زيارة السلطان مولاي الحسن سنة 1876م، انقلب الى قائد ذي صرامة قصوى ضد اللصوص وتتبعهم بحيث يفرض عليهم نظاما قاسيا في الأحكام
------------------------
المصدر: التعرف على المغرب لفوكولد – ترجمة ذ/ المختار بلعربي


-------------------------
معالم من تاريخ مدينة وجدة
ورد ذكر مدينة وجدة في مذكرات الرحالة الفرنسي شارل دوفوكو عندما زارها سنة 1884م فقال: بعدما اخترقت هضبة الكدية الخضراء ووصلت الى حاشيتها الشرقية، أبصرت مدينة وجدة ناشرة منازلها البيضاء وسط مغارس كبيرة من الزيتون، ويحد الهضبة هنا مدرج شبيه بالذي يحدها عند الغرب، وهو مدرج قصير ومنتظم الانحدار، وقد سلكته وسرعان ما دخلت بساتين وجدة الواسعة والمستغلة بعناية تحت ظلال الأشجار، وهي بساتين تحظى بالاهتمام، وبعدها توقفت بأحد فنادق المدينة
وتتموضع مدينة وجدة عند قدم الكدية الخضراء في أرض مستوية السطح بسهل أنكاد الممتد حتى مدينة للا مغنية بالجزائر، ووجدة مدينة جد صغيرة، وتبدو أقل ساكنة من مدينة القصر الكبير (بمنطقة الغرب)، لكن يسود فيها الغنى والرخاء، ووجود قائد ومخازنية ومرور القوافل بها والتجارة مع الجزائر، عوامل تنعش فيها الحركة الاقتصادية، ويحمل اليها الثروة
------------------------
المصدر: التعرف على المغرب لفوكولد – ترجمة ذ/ المختار بلعربي

-------------------------
ومن أعلام قبيلة أنجاد القياديين
القائد حميدة الشجعي
من كبار الموظفين المخزنيين في القرن 19م، عينه السلطان مولاي عبدالرحمن بن هشام العلوي (1822-1859م) عاملا على مدينة وجدة خلفا للقائد علي بن الطيب الكناوي في سنة 1844م، أي قبل معركة ايسلي بشهر، ثم انتدبه السلطان للتفاوض مع الفرنسيين بالجزائر المحتلة والتوقيع على اتفاقية الحدود، وذلك بصفته منتميا لقبيلة الشجع ومعرفته بأحوال المنطقة الشرقية، وكانت الوثائق  المخزنية تدعوه أحيانا بأحمد الشركي، نسبة الى الشرك أي شرق المغرب بالدارجة، وهو الذي وقع معاهدة الحدود يوم 18 مارس 1845م الشهيرة ببلدة للا مغنية بأقصى غرب الجزائر، وقد ذكرت الأخبار أن السلطان لم يكن راضيا على رئيس الوفد المغربي المتفاوض – حميدة بن علي الشجعي – لسوء تدبيره وتفريطه واتهامه بالسقوط في شباك الاغراءات الفرنسية منها (سياسة الضبلون أي الرشوة) التي اتبعتها فرنسا لنيل مبتغاها من المغرب الذي انهزم أمام جيوشها، غير أن المخزن المركزي أدرك بعد ذلك ما يفرضه واقع الحال المترتب عن الغلبة والقوة على الطرف الضعيف في المفاوضات، وهو ما يؤكده تولي القائد حميدة ولاية وجدة بعد ذلك ثلاث مرات. ولما زار السلطان مولاي الحسن الأول شرق البلاد سنة 1876م، عينه على قبيلة الشجع وحدد له الاقامة بقصبة عين سيدي ملوك (العيون الشرقية)، لكن السكان رفضوه وطالبوا تحكيم المخزن المركزي بينهم وبينه، وبعد التحقيق في الخلاف قرر السلطان إعفاءه من منصبه سنة 1884م، ثم اختفت أخباره السياسية بعد هذا التاريخ.
المصدر : المعلمة – ذ/ عكاشة برحاب
--------------------
أعلام مواليد مدينة وجدة
--------------------
أحمد عصمان

ولد سنة 1930 بمدينة وجدة، سياسي ووزير مغربي، ومؤسس حزب التجمع الوطني للأحرار، وزير أول سنة 1972 الى 1979، ورئيس مجلس النواب سنة 1984 الى 1992، وهو صهر الملك محمد الخامس، أي زوج كريمته الأميرة للا نزهة.
-----------------------------
أحمد توفيق حجيرة

ولد سنة 1959 بمدينة وجدة، سياسي ووزير مغربي. حاصل حلى دكتوراه بمونريال 1983
------------------------------
محمد عمور

صورة
ولد سنة 1959 بمدينة وجدة، سياسي ووزير مغربي.
-------------------------------
================================

ومن أعلام قبيلة انجاد علماء الدين
---------------------------

مصطفى بن حمزة

 
عالم دين مغربي، ولد سنة 1949م، بمدينة وجدة، رئيس المجلس العلمي بوجدة ومدير معهد البعث الإسلامي للعلوم الشرعية بوجدة، ومن أعضاء المجلس العلمي الأعلى بالمغرب وداعية مشارك بالعديد من المحاضرات والمقالات داخل المغرب وخارجه، لازم وتتلمذ على يد الفقيه العلامة سيدي بنسعيد مهداوي الواشاني، حاصل على شهادة الإجازة من كلية الشريعة بفاس، حاصل على شهادة الإجازة في الأدب العربي من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس وخريج دار الحديث الحسنية بالرباط، حاصل على دبلوم الدراسات العليا من كلية الآداب جامعة محمد الخامس بالرباط تخصص اللغة العربية عن دراسة لنظرية العامل عند ابن مضاء القرطبي، حاصل على دكتوراه الدولة من جامعة محمد الأول بوجدة عن تحقيق, مخطوطة: " الحلية فيما لكل فعل من تصريف وبنية " لابن عنترة، ومن مؤلفاته : حقوق المعوقين في الإسلام - نظرة في العوامل التي أسست روح العداء عند الغربيين نحو الإسلام - الأسس الثقافية لمنع تطبيق الشريعة: المساواة نموذجا - معطيات حول ظاهرة التنصير - نظرية العامل في النمو العربي: دراسة تأصيلية وتركيبية - مقدمة من أجل تأصيل التسامح بين المسلمين - تحقيق كتاب الحلية فيما لكل فعل من تصريف وبنية لابن عنترة - الخطيب وواقع الأمة - الحضور الإسلامي في مجال التربية - كرامة المرأة من خلال خصوصياتها التشريعية - تأملات في سورة الفجر - المساواة في البعدين الوضعي والشرعي

-------------------------------------------


ومن أعلام قبيلة انجاد المبدعين والمبدعات

---------------------------

مواليد مدينة وجدة

----------------
الطاهر جمي
ولد بمدينة وجدة سنة 1941 مطرب من الرعيل الفني الذي شد الرحال إلى القاهرة عام 1957 حيث تخرج من معهد اتحاد الموسيقى العربية التابع حينذاك لوزارة الثقافة والإرشاد القومي، وقد قدم أول عمل غنائي له تحت عنوان " ألا تذكرين " والذي كتبها رفيق مشواره الفني الراحل حسن المفتي، وتأثر جمي بألوان الموسيقى المغربية والمشرقية، مع نفحات صوفية تلقاها في صباه من خلال ارتياده لضريح سيدي يحيى بن يونس الذي كان يضج بالمداحين في ليالي الصيف بقيادة الشيخ ابراهيم والشيخ بوشناق، وفرق الغرناطي بالمنطقة الشرقية من المغرب، وقدم الطاهر جيمي للخزانة الغنائية المغربية حوالي 200 أغنية عاطفية و150 أغنية وطنية، كما شارك في العديد من المهرجانات الفنية وحاز على الكثير من الجوائز منها جائزة أحسن نشيد وطني سنة 1963 ( نشيد النصر ) وجائزة أحسن أداء بالبحرين في مهرجان الأغنية العربية الذي يقيمه اتحاد الاذاعات العربية التابع لجامعة الدول العربية

---------------------------

محمود ميكري



ممثل ومغني مغربي، ولد في سنة 1951 بمدينة  وجدة، وينتمي إلى عائلة لها باع طويل في الموسيقى، وانضم الى فرقة الإخوان ميكري المغربية، التي انطلق مسارها الغنائي في بداية عقد الستينات من القرن الماضي، وقد أسسها الشقيقان محمود وحسن، قبل أن تلتحق بهما جليلة في عام  1966، وأربع سنوات، بعد ذلك، التحق بالثلاثة شقيقهم الرابع يونس، له أغاني فردية رائعة مثل أغنية حورية ولا تسولسنيش أنا شكون، قضى معظم أيامه في حي الاوداية بالرباط والذي أعجب به وبجمال قصبته التاريخية
------------------------------------

يونس ميكري 

ممثل ومغني مغربي، ولد في سنة 1951 بمدينة وجدة، وينتمي إلى عائلة لها باع طويل في الموسيقى، وانضم الى فرقة الإخوان ميكري المغربية، التي انطلق مسارها الغنائي في بداية عقد الستينات من القرن الماضي، وقد أسسها الشقيقان محمود وحسن، قبل أن تلتحق بهما جليلة في عام  1966، وأربع سنوات، بعد ذلك، التحق بالثلاثة شقيقهم الرابع يونس، الذي استطاع في وقت قصير أن يبرُز وأن يتألق، حيث قدم، من خلال أغنيات «مْرايا» و«ليلي طويل» و«يامّا» وغيرها، دليلاً قوياً على الإمكانات الفنية التي يختزنها، وبعد طول غناء وتأليف موسيقي غلب يونس جانب السينما والموسيقى التصويرية للأفلام، وكما نجح في مساره الغنائي، فقد مكنته تجربته السينمائية واحترافيته من أن يصير أحدَ نجوم السينما المغربية في السنوات الأخيرة، ولكنه تمكن أيضا من الجمع بين حب الموسيقى والسينما من خلال تأليفه للموسيقى التصويرية
----------------------------
حسن ميكري
حسن الأخ الأكبر للاخوان ميكري، متعدد المواهب ومؤلف وملحن ومغن وفنان وباحث متعطش إلى الخط الفارسي واللوحات الزيتية بمعية أخيه محمود، وأختهم جليلة، اجتمعوا على تأسيس مجموعة ميكري سنة 1957، غير أن بداية تألقها الحقيقي لم يظهر إلا مع مطلع سبعينيات القرن الماضي، لما التحق بهم وعزز المجموعة أخوهم الأصغر يونس
----------------------------

جليلة ميكري

مطربة مغربية، ولدت في مدينة وجدة، وتنتمي إلى عائلة لها باع طويل في الموسيقى، وانضمت الى فرقة الإخوان ميكري المغربية، التي انطلق مسارها الغنائي في بداية عقد الستينات من القرن الماضي، وقد أسسها الشقيقان محمود وحسن، قبل أن تلتحق بهما جليلة في عام  1966، وأربع سنوات، بعد ذلك، التحق بالثلاثة شقيقهم الرابع يونس، لها أغاني فردية رائعة مثل أغنية لا تحاولي توصليني
----------------------------

حميد بوشناق 


مغني مغربي، ولد بوجدة سنة 1969 ، يجمع في غنائه النغمات الموسيقية الأندلسية والعربية والإسبانية والفرنسية، والراي والبوب، ورث عن أبيه الحاج احمد أفندي أستاذ الموسيقى الأندلسية، إتقان الأساليب الموسيقية، وعرف بدايته على الساحة الموسيقية بين أحضان مجموعة "الإخوان بوشناق"، وتميز بصوته وشخصيته عن إخوانه، وفي سنة 1992، انحلت المجموعة وانطلق حميد في مسيرة انفرادية حيث أخرج ثلاثة ألبومات على التوالي "راية الأيام" و"يا بنت الناس" و"لعفو يا مولانا"
-----------------------------

الشاب ميمون الوجدي

 مغني مغربي ولد سنة 1950، اسمه الحقيقي ميمون بكوش، واسمه الفني الشاب ميمون الوجدي، بدأ مسيرته الفنية سنة 1984 و وآخر ألبوم له هو (رقة البسمة2010). ومن أشهر أغانيه مرجانة وداتني الغربة جلاتني، ومهما كان أنا جربت، و"فاطمة ما قديت لكش، وتنهد قلبي كي تفكرت، وحكاية حبي
-----------------------------

بشرى الأنصاري
 من مواليــد وجــدة
زنبقة بيضاء في يدي (2002)- مطبعة الجسور- وجدة
مشكاة من علقم (2004)- مؤسسة النخلة للكتاب- وجدة
--------------------------

Aucun commentaire:

Une erreur est survenue dans ce gadget