dimanche 21 novembre 2010

قبيلة أيت زدك




قبيلة أيت زديك
-----------------
قبيلة أمازيغية تنتمي الى اتحادية قبائل أيت يافلمان، وتنطق أحيانا بأيت سديك، وتحدها شمالا قبيلة أيت أوفلا، وغربا القبائل اليافلمانية الثلاث وهي أيت عياش وأيت حديدو وايت مرغاد، وشرقا اتحادية قبائل أيت سغروشن، وفي تراب قبيلة أيت زديك تقع المدن الثلاث، الرشيدية قاعدة القبيلة وعاصمة الاقليم، ومدينة الريش، ومدينة ميدلت، كما تشتهر بتاريخها ومقاومتها الشديدة للاستعمار الفرنسي، وتشتهر أراضيها بكونها الممر التاريخي للمغرب عبر بوابة سجلماسة في جنوب القبيلة الى أواسط أفريقيا وصحاريها وخاصة مدينة تمبوكتو وشنجيط والممالك الزنجية القديمة الواقعة في جنوب الصحراء الكبرى

وفي تعريف آخر


قبيلة أيت إزدك
إزدك (ينطق حرف الكاف بالجيم المصري) قبيلة صنهاجية تمتد مجالاتها طولا من واحة مدغرة على وادي زيز الى منطقة ملوية عبر (تيزي نتالغْمْت) فج بالأطلس الكبير الشرقي، وعرضا من واد زيز الى واد كير
وقد فسّر علماء اللغة الأمازيغية أن اسم القبيلة قد يكون مشتقا من الجذر اللغوي الأمازيغي المكون من الأحرف الثلاثة (ز.د.ك) ومعناه الصفاء، ويحتمل أن يكون للإسم علاقة مع خلق أهالي القبيلة المتميز بالصلاح والدين والعلم، وهذا ما يفسر أن لها دور رئيسي في الميثاق القبلي المؤرخ في القرن 16-17م، والذي جمع قبائل (أيت يَافْ لمَانْ) ومعناه أهل البلد المتوفر في بلادهم الأمان
معالم من تاريخ أيت زدك
ورد ذكر أيت زدك منذ عهد الموحدين عندما أشار اليها مؤرخ دولتهم البيدق في القرن 6هـ بأن أيت زدك كانت من بين قبائل صنهاجة القبلة (الشرق)، وحدد مجالها في منطقة تودغة الحالية، وتفيد الرواية الشفوية بأن منطقة (تانكارفا) هي الموقع الأصلي للقبيلة، ويقع في أسفل وادي تودغة، وقد اضطرتها القبائل المعقلية العربية التي وصلت الى هذه المناطق في رحلتها الانتقالية من الصحراء ابتداء من القرن 12م أن تنزح قبيلة أيت زدك نحو الشمال الشرقي بحوض زيز، وتستقر هناك مندمجة مع قبائل أيت حديدو وايت مرغاد في الحلف الذي أسسوه وهو حلف (أيت يافلمان) الذي أصبح في الوقت الحاضر اتحادية قبلية قائمة بذاتها الى جانب جارتها اتحادية قبائل أيت عطا
وفي سنة 1271 هـ / 1854م عين السلطان مولاي عبدالرحمن بن هشام العلوي على قبيلة زدك شيخا من قبيلتهم هو أمغار ابراهيم أوسُومّور وعاملا على المناطق الصحراوية المتاخمة لها، وبقي في خدمة المخزن الى أن ظهر منه ما دفع المخزن المركزي الى عزله وحبسه في سجن الصويرة حيث لقي حتفه هناك، واضطربت العلاقة بين المخزن وقبيلة أيت زدك
وفي سنة 1876م لما ظهرت الجيوش الفرنسية في الأراضي الجزائرية وشرق المغرب، قام الفقيه الشيخ سيدي محمد بن العربي الدرقاوي بالدعوة الى الجهاد في المنطقة، وكانت أيت زدك تحت مشيخة الشيخ محمد بن ابراهيم أوسُومُّور، الذي تولي بعد مقتل والده، وحاول الدرقاوي أن يتحالف معه لمحاربة الأجنبي، بدون استشارة المخزن المركزي، لكن أوسومور تردد بسبب خلافات داخلية بين حلفه أيت يافلمان وحلف أيت عطا، ولما علم السلطان مولاي الحسن الأول العلوي بهذا الأمر أصدر أمره بسحب كل شرعية عن حركة الشيخ الدرقاوي الجهادية
وبعد ذلك عين السلطان أمغار محمد أوسومور قائدا على قبيلته أيت زدك والاشراف على مجموع قبائل أيت يافلمان، لكنه اغتيل بعد ذلك من طرف أحد إخوانه لموقفه المذكور من الدرقاويين
وفي سنة 1907م شاركت قبيلة أيت زدك في مواجهة التدخل الفرنسي في شرق المغرب بزعامة (مولاي لحسن السبع) ودارت بينهم معركة بودنيب، وبعد استتباب الحماية أسست في أراضيها مركز المراقبة بقصر السوق
وخلال فترة الحماية حاولت السلطات الفرنسية استمالة أعيان القبيلة لتبني سياستها التفريقية للشعب المغربي، ومنهم (عدي أوبيهي) لكنه خيب ظنهم وساند حركة التحرير والمقاومة
-------------------------------
المصادر: البيذق – الاستقصا – المعلمة: العربي مزين
--------------------------------
ومن مدن وبلدات قبيلة أيت زديك
- الرشيدية : اسمها القديم (قصرالسوق) قاعدة القبيلة وعاصمتها الادارية
- ميدلت : قاعدة القبيلة الثانية
- الريش : المدينة الثالثة من حيث الأهمية
- أيت داود أو موسى - أيت هــرو - أيت العبـاس - أيت عــزو - أيت خوجمـان - أيت كـردي - أيت بوشبوض - أيت علي أو يسو - أيت سـدور - أيت سعيـد - أيت بن عقـي - أيت ايفـوس - ايبرباطـن - ايماريـرن - تالموت تابوريت - تاملاحل - تاسوفانت - تيفيكرى - بوسيدي - تيليشت - تاميلوست - حمة مولاي علي الشريف - أشبارو - والال - تاماكورت القبية - تاغبالوت نبوعادل - عين تيمطروت - قصر أولاد تيغير - قصر تاردا
---------------------------------------------
معالم من تاريخ قصر السوق (الرشيدية)

ورد ذكر مدينة قصر السوق (الرشيدية حاليا) عند الرحالة الفرنسي شارل فوكولد عندما زارها سنة 1884م فقال: قصر السوق، مقاطعة على جوانب واد زيز، وهو أصغر مقاطعاته وأولاها بعد خروجه من جبال الأطلس الكبير، ويوفر واد زيز لقصر السوق شريطا من النخيل يجري وسطه النهر وتنتصب داخل القصور البنايات المتواضعة، من هنا الى (فم غيور) حيث يخرج واد زيز من جبال الأطلس، ويبقى المجرى المائي والنخيل داخل خندق عمقه عدة أمتار، وقعره من رمال وجدرانه من صخور، وتوجد باقي حقول النخيل وأكثرية القصور خارج هذا الخندق، وعرض واد زيز هنا 40م وعمقه 80سنتم، وبه ماء أخضر ذو تيار عنيف وشلالات عديدة، ولا يمكن عبوره الا في مقاطع معينة
وملبس أهل قصر السوق مثل أهل واحات دادس، ويحمل الناس دائما الحقيبة الأنيقة المصنوعة من الجلد الفيلالي والمزركشة بالحرير، وتتميز زينة الرأس بعمامة لها طوق من خيوط مصنوعة من وبر الإبل، أو شريط من حرير يلف حول الرأس بضع مرات بطول 7م الى 8م، ومن عادتهم التوفر على قرط من الفضة في الأذن اليسرى، ويلبس الناس السلهام الأبيض المطروز بالحرير ذي ألوان زاهية، أما أخيدوس فقليل من يلبسه
-------------------------
المصدر: التعرف على المغرب لفوكولد – ترجمة ذ/ المختار بلعربي
----------------------------------------
ومن أعلام قبيلة أيت زديك

------------------
ابراهيم يسمور اليزدكي
ثائر من قبيلة أيت يزدك الفيلالية، قام بثورته في أيت يافلمان ثم اختلف مع أيت عطّا، وتظاهر بالصلاح، واتصل خبره بالسلطان مولاي عبدالرحمن بن هشام العلوي، فولاه على بلاده بتافيلالت، ثم انقلب على السلطان واستبد في حكمه، فحاربه السلطان ، لكنه قتل على يد بعض قرابته سنة 1271هـ واحتزوا رأسه ورفعوه الى السلطان بمراكش .
------------------
إبراهيم بن هلال السجلماسي
هو الإمام الفقيه النظار عالم سجلماسة ومفتيها أبو إسحاق إبراهيم بن هلال بن علي الصنهاجي نسباً، الفلالي السجلماسي بلداً ومدفناً، ولد بمدينة سجلماسة سنة 817هـ، وبها نشأ وحصَّل مبادئ العلوم، ثم رحل إلى فاس فأخذ عن جماعة من مشايخها، كمحمد بن علي بن أملال المديوني (ت856هـ)، ومحمد بن قاسم القوري المكناسي(ت872هـ)، وغيرهما، وممن أجازه الإجازة العامة الشيخ أبو الفرج محمد بن محمد الأموي الطنجي(ت893هـ)، أجازه سنة 882هـ، والشيخ محمد بن محمد بن مرزوق الكفيف(ت901هـ) ضمن إجازته لولده عبد العزيز، وكانت بينه وبين الإمام ابن غازي المكناسي (ت919هـ) مصاحبة ومراسلة، وتذكر المصادر أيضاً ما كان بينه وبين أبي محمد عبدالله بن محمد العنابي البوني (تـ بعد 892هـ) من أُخوّة ومراسلات، وكان ابن هلال، من العلماء الأعلام وأكابر مشايخ الإسلام، أجمع أهل عصره على إمامته وفضله وولايته، أكدوا أنه العلامة القدوة، المتبحرً في العلوم، طويل الباع فيها، عظيم القدر، عالي الشأن، فريد عصره وأعجوبة دهره، خلَّف تصانيف جليلة تنبئ عن مشاركة واسعة في العلوم، ومما ساعده على ذلك جمعه لخزانة عظيمة من الكتب، ونذكر من تآليفه: - «النوازل» - «الدر النثير على أجوبة أبي الحسن الصغير»، - «فهرسة»، ذكر فيها أشياخه ومن حصّل عليهم فنون العلم، وإجازاته ومروياته، في نحو ثلاث كراريس، مخطوط - «مناسك الحج» مخطوط - «منظومة في الفقه»، مخطوطة - «اختصار الديباج المذهب لابن فرحون»، مخطوط - «شرح مختصر خليل» لم يكمله - «اختصار فتح الباري شرح البخاري لابن حجر»، في أربعة أسفار، توفي رحمه الله سنة ثلاث وتسع مئة (903هـ)، عن ست وثمانين سنة
 --------------------

إنجاز: د. طارق طاطمي.
------------------
عبد الواحد الحسنى السجلماسي
مفتي الحضرة المراكشية ومدرسها، العلامة الفقيه أبو محمد عبد الواحد بن أحمد بن الحسن بن المولى علي الشريف الحسني السلجماسي مولدا ونشأة؛ المراكشي نُزُلا ووفاة، ولد يوم الأربعاء 12 رمضان سنة 933هـ، في أسرة علمية مشهورة بالدين والعلم والصلاح، فقد كان والده الشيخ أبو العباس أحمد حافظا محدثا حَصَل على إجازة شيوخ فاس، فنشأ المترجم في كنف هذا الجو العلمي، إذ أشركه أبوه معه في الأخذ عن الشيوخ والإجازة منهم، ومن الشيوخ الذين لزمهم الشيخ أبو عبدالله محمد بن مهدي الدرعي (ت979هـ) الذي كانت له زاوية تمثل موئل العلماء وطلبة العلم وقتئذ، واستمرت ملازمته له إلى أن صار من خلصائه، كما درس على كبير طلبة ابن مهدي الشيخ سعيد بن علي الهوزالي السوسي (ت1001هـ) الذي أقام في الزاوية من أجل التعليم إلى حدود(955هـ) وتردد على فاس فانتفع بشيوخها وأعلامها كالعلامة أبي العباس أحمد بن علي المنجور (ت995هـ)، والشيخ محمد بن مجبر المساري (ت983هـ)، وأجازه محدث فاس أبو النعيم رضوان بن عبد الله الجَنَوي (ت991هـ)، والعلامة أبو العباس أحمد بن محمد ابن القاضي (ت1025هـ) وهو من تلاميذه، وأجازه من أهل المشرق بواسطة بعض الحجاج الفلاليين الشيخ أبو عمران موسى النشائي الشافعي، والشيخ أبو عبدالله محمد بن إبراهيم المقدسي (ت900هـ)، وآخر فقهاء ومسندي بني فهد بمكة الشيخ أبي زيد عبدالرحمن عبدالقادر بن فهد الهاشمي (ت995هـ)، ثم نزل الشيخ في مدينة مراكش واتصل بالأمراء السعديين وعمل في بلاطهم منذ المراحل الأولى لتأسيس دولتهم حيث عُين كاتبا عند الوزير محمد بن عبد القادر بن السلطان محمد الشيخ السعدي (ت975هـ)، وتولى أيام السلطان أحمد المنصور الذهبي (ت1012هـ) خطة الفتوى كما كان يُنيبه عنه في قضايا المظالم التي كان المنصور يجلس لها بنفسه أيام الجُمَع بعد الصلاة للاستماع إلى شكاوى الناس وإنصافهم، ويكلفه بتحرير بعض المراسلات والوثائق المهمة، وإلى جانب ذلك كان العلامة السجلماسي من الملازمين للتدريس في جامع المواسين بالحضرة المراكشية حتى عُدَّ خاتمة محدثيها، بعدما حصّل من فنون العلم والمشاركة فيها ما جعل الطلبة يتهافتون للأخذ عنه، والنهل مما عرف عنه من الصلاح والديانة ومحاسن الأخلاق؛ فكثر الآخذون عنه، إلا أن المصادر لا تذكر من بينهم إلا ولدَيه العالمين البحرين أبا عبدالله محمد بن عبد الواحد (ت1009هـ)، وأبا العباس أحمد بن عبدالواحد (ت1009هـ)، ومن الآخذين عنه كذلك أبا العباس أحمد بن القاضي (ت1025هـ)، وخلف المترجم مؤلفات تشهد على نبوغه وعلمه منها: فهرسته الحافلة «الإلمام ببعض من لقيته من علماء الإسلام»، وجمع «ديوان أشعار أهل البيت» اخترمته المنية قبل إتمامه، وهو بخطه في الخزانة الزيدانية بالأسكوريال، و «طرر على ألفية ابن مالك»، منه نسخة بالخزانة الحسنية بالرباط و «مختصر نكت السيوطي على الألفية» منه نسخ بالخزانة الحسنية، وله كذلك حاشية على المرادي على الألفية، توفي رحمه الله يوم الخميس 25 رجب عام 1003هـ بمراكش ودفن يوم الجمعة الذي يليه بقبة الأشراف تجاه قبر القاضي عياض عليهم رحمة الله جميعا.

المصادر: الإلمام ببعض من لقيته من علماء الإسلام، ودرة الحجال - وطبقات الحضيكي - والدرر البهية والجواهر النبوية - والإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام
------------------

جمال بدومـة

ولد يوم 16 يوليوز 1973، بميدلت، حاصل على دبلوم الدراسات العليا المتخصصة في السياسة الثقافية الدولية وتدبير الفنون (باريس. ميتريز في المسرح من باريس. خريج المعهد العالي للمسرح بالرباط، عضو اتحاد كتاب المغرب.
----------------------
حسن أوريد

سياسي وكاتب مغربي، ولد بمدينة الراشيدية سنة 1962م، ودرس في المدرسة المولوية بالرباط مع الملك محمد السادس، وحصل على الباكلوريا ليدخل كلية الحقوق والعلوم السياسية بالرباط، وتخرج منها بشهادة الاجازة في القانون العام، ودبلوم الدراسات المعمقة، وناقش رسالة الدكتوراه في العلوم السياسية سنة 1999 في موضوع {الخطاب الاحتجاجي للحركات الإسلامية والأمازيغية في المغرب}، ثم عين في عام 1999 كأول ناطق رسمي باسم القصر الملكي، وبعد ذلك تم تعيينه مؤرخا للمملكة المغربية في سنة 2009 خلفا للمؤرخ السابق الدكتور عبد الوهاب بنمنصور الى سنة 2010 حيث خلفه السيد عبد الحق المريني كمؤرخ الجديد للمملكة، يشتغل حاليا أستاذا جامعيا للعلوم السياسية بالرباط، ومستشار علمي بمجلة زمان المغربية المتخصصة في التاريخ، وينشر فيها مقالاته بالفرنسية والعربية، ويتميز أسلوبه بفصاحته واحترامه لقواعد اللغة وكذلك رقي أسلوبه والتفاصيل الجميلة في كل مؤلفاته، ومن أهم كتبه: الحديث والشجن - والإسلام والغرب و العولمة - مرآة الغرب المنكسرة - الفكر السياسي في إيران – تلك الأحداث وغيرها من المقالات
-----------------------------


*
* * *
*

Aucun commentaire:

Une erreur est survenue dans ce gadget