lundi 17 octobre 2011

قبيلة الاخماس


*
* * *
*

*
* * *
*
الحضرة الشفشاونية
تؤديها نساء مدينة شفشاون
رمز الطرب الصوفي الشفشاوني
فهي بلد الأولياء والصالحين الذين انتشرت نفحاتهم الصوفية
في جميع أرجاء الشمال الافريقي الى أن بلغت بلاد مصر
وما الطريقة الشاذلية الصوفية إلا دليل قاطع على ذلك
لأن مؤسسها أبوالحسن الشاذلي دفين مصر ينتمي الى قبيلة الأخماس 

* * *
* * *
قبيلة الاخمــاس
-------------
من قبائل جبالة التابعة لجهة طنجة تطوان، وهي موطن مدينة شفشاون، وتحدها شرقا اتحادية قبائل غمارة، وشمالا قبيلة بني حسن، وغربا قبيلة بني عروس وقبيلة أيت يسف وقبيلة بني زكار (تنطق بالجيم المصري)، وجنوبا قبيلة غزاوة
ومن بلدات قبيلة الاخماس
- شفشاون : قاعدة قبيلة الاخماس وعاصمتها الادارية، ومن أهم معالمها التاريخية القصبة الشهيرة التي أسسها علي بن راشد العلمي الحسني
- جبل بوهاشم - معـزة - أودال - أغبالو - بني ولال - دردارة - باب تازة - راس الماء
* * *
-
قصبة شفشاون المطلة على المدينة الزرقاء
* * *
----------------------------
أعلام قبيلة الأخمـاس
-----------------------
ابن جمعة العلمي الحسني
هو الشريف أبوالحسن علي بن محمد العلمي الحسني، مؤسس النواة الأولى لمدينة شفشاون سنة1471م ويعود نسبه إلى قبيلة الأخماس موطن مدينة شفشاون حاليا، قتله البرتغاليون اثناء جهاده ضد احتلالهم لشمال المغرب
-------------------------
أبوالحسن علي بن راشد العلمي

ابن عم السابق، واصل بناء مدينة شفشاون بعد مقتل سلفه ابن جمعة العلمي على يد البرتغاليين، وذلك بعد عودته من حملاته الجهادية بغرناطة، وقد عمد بعد نقل موقع المدينة نحو الضفة اليمنى لواد الفوارات، إلى بناء القصبة التي جعلها مقرا لأسرته وأقاربه وجيشه، واستمر حكم أسرته الراشدية العلمية بشفشاون إلى أن ظهرت دولة الشرفاء السعديين، التي وحدت المملكة المغربية من جديد، واضعة حدا للانقسامات السياسية التي سادت البلاد آنذاك
-----------------------
العربي الخمسي
المعروف باسم أبي الصخور، الذي ثار في جبال غمارة ضد السلطان سيدي محمد بن عبدالله العلوي، متظاهرا بالنسك والعبادة، فأمر السلطان بقتله وبعث برأسه الى مدينة فاس، وذلك سنة 1172 هـ
----------------------
محمد بن محمد بن قاسم اليالصوتي الخمسي
الفقيه المشارك ونائب القضاة بمدينة شفشاون، أخذ عنه الشيخ سليمان الحوات، توفي سنة 1197 هـ
----------------------
علي بن محمد بن عبدالله بن محمد بوزيد الحسني الخمسي
علم من قبيلة الأخماس من مدشر الخزانة، كان خيرا دينا صالحا، من أكبر تلامذة الشيخ العربي الدرقاوي، ومن أكبر أشياخ التهامي ابن رحمون، توفي في 20 محرم سنة 1239 هـ
-----------------------
محمد بن عبدالسلام زيطان
ثائر على السلطان المولى سليمان العلوي، بقبيلة الاخماس، فبعث له السلطان أخاه الأمير مولاي الطيب العلوي فهزمه وقبض عليه ثم تاب ورجع عن فعله، وذلك سنة 1208 هـ

-------========--------
وقد أشار المؤرخ المغربي الناصري في كتابه الاستقصا لأخبار الثائر محمد بن عبدالسلام زيطان، وفيما يلي نص ما ورد في أخباره
-------------------------------------------------------------------------
ثورة محمد بن عبد السلام الخمسي المعروف بزيطان بالجبل
-----------------------------------
لما كانت سنة 1208 هـ ثار بقبيلة الأخماس من جبال غمارة رجل من طلبتها يقال له محمد بن عبد السلام ويدعى زيطان فاجتمعت عليه سماسرة الفتن من كل قبيلة وكثر تابعوه وكان السبب في ثورته أن القائد قاسما الصريدي كان واليا بتلك الناحية أيام المولى يزيد رحمه الله فلما بويع المولى سليمان ولى على تلك الناحية القائد الغنيمي المتقدم الذكر وكان عسوفا فيما قيل فقبض على القائد قاسم واستصفى أمواله وبث عليه العذاب كي يظهر ما بقي عنده حتى هلك في العذاب فثار زيطان واجتمعت عليه الغوغاء من أهل تلك البلاد ولما شرى داؤه بعث السلطان بجيش إلى القائد الغنيمي وأمره أن يقصد زيطان وجمعه فزحف إليه ببلاد غصاوة قرب وازان وأوغل في طلبه فنهاه من معه من رؤساء الجيش عن التورط بالناس في تلك الجبال والشعاب فلج واقتحمها بخيله وراميته ولما توسطها سالت عليه الشعاب بالرماة من كل جانب وهاجت الحرب وأحاط العدو بالجيش فقتلوا منهم وسلبوا كيف شاؤوا وردوهم على أعقابهم منهزمين ولما اتصل خبر الهزيمة بالسلطان اغتاظ وقبض على الغنيمي ومكن منه أولاد قاسم الصريدي فباشروا قتله بأيديهم واقتصوا منه بأبيهم وولى على قبائل الجبل أخاه المولى الطيب وفوض إليه أمر الثغور وأنزله طنجة وبقي المولى الطيب يدبر أمر القبائل الجبلية وثغورها من تطاوين إلى طنجة إلى العرائش وكلما بدت له فرجة سدها أو فرصة انتهزها وحارب قبائل الفحص إلى أن استكانوا وانقادوا إلى الطاعة ثم حارب أهل حوز طنجة وآصيلا من بني يدير والأخماس من أصحاب زيطان فكانت الحرب بينهم سجالا، ثم لما دخلت 1209 هـ أمد السلطان أخاه الأمير المولى الطيب بجيش وافاه بطنجة فخرج منها ومعه عسكرها وعسكر العرائش وصمد إلى بني جرفط عش الفساد ونزل على بلادهم وقاتلهم في عقر ديارهم فقتل مقاتلتهم وأحرق مداشرهم وانتهب أموالهم ومزقهم كل ممزق فجاؤوه خاضعين تائبين فعفا عنهم ثم تقدم إلى بني حرشن من بني يدير على تفيئة ذلك ففر الثائر زيطان إلى قبيلته بالأخماس وتسللت عنه القبائل التي كانت ملتفة عليه واستنزله المولى الطيب بالأمان فظفر به وبعث به إلى السلطان فأمضى له أمانة وولاه على قبيلته وصار من جملة خدام الدولة ونصحائها إلى أن ملك زمامها وتعين غيره للقيام بأمرها فأخر ونقله السلطان إلى تطاوين فسكنها ورتب له بها ما يكفيه وبقي إلى أواخر دولة السلطان المولى سليمان ولما خرج عليه الأمير المولى إبراهيم بن يزيد العلوي ودخل تطاوين كانت لزيطان هذا في التمسك بدعوة السلطان اليد البيضاء وأغنى غناء جميلا في تثبيت تلك القبائل وتسكينها، ثم وفد على السلطان بطنجة سنة 1236 هـ وقد طعن في السن فأحسن إليه غاية الإحسان وإلى الآن لا زال أهل الأخماس يستنصرون بحفدته ويعتقدون فيهم ما تعتقده آيت ومالو في آل مهاوش والله وارث الأرض ومن عليها وهو خير الوارثين. انتهى ما ورد في كتاب الاستقصا
---------------------------
ومن أعلام قبيلة الأخماس بجبال غمارة
أبو الحسن الشاذلي
القطب الكبير والغوث الشهير وشيخ الطريقة الشاذلية وإمامها على صعيد العالم الاسلامي، واسمه الكامل أبو الحسن علي بن عبدالله بن عبدالجبار الادريسي الحسني، ويرفع نسبه الى المولى عمر بن المولى ادريس الثاني، ولد سنة 571 هـ بقرية اشتنواغل فرقة بني زرويل بقبيلة الأخماس بغمارة في الريف بشمال المغرب، وجال في الشمال الافريقي حيث سكن مدة في بلاد تونس وخاصة بلدة شاذلة التي انتسب اليها بالاقامة، ثم رحل الى الشرق العربي واستقر في مصر الى أن وافاه أجله في بلدة عيذاب وهو طريقه الى بيت الله الحرام حاجا، وذلك سنة 656 هـ
---------------------------
وقد أنجبت قبيلة الأخماس أعلاما كبارا أيضا ومنهم
- الامام علي بن عبدالحق
- ابو الحسن الصغير : صاحب التقييد على المدونة
- العارف بالله سيدي محمد بن سعادة
- العارف سيدي عبدالوارث اليصلوتي
- العارف بالله سيدي احمد أقطران
- العارف سيدي عبدالله الهبطي
- العارف سيدي يوسف التليدي
-----------------------------
الفقيه العلامة سيدي الحاج احمد أقطران المعروف بالعسلاني : {دفين قرية ابرج قرب باب تازة بقبيلة الاخماس}، ويكفيه شرفا أن يكون هو معلم وشيخ المولى عبدالسلام بن مشيش المتوفى سنة 625 هـ
-----------------------------
ضريح الشيخ أبوالحسن الشاذلي في جنوب مصر
*
* * *
---------------------
ومن أعلام قبيلة الأخمـاس
--------------------

محمد الحـرّاق

هو محمد بن محمد الحراق، ولد في مدينة شفشاون سنة 1774م، وتوفي في مدينة تطوان سنة 1845م، تلقى علومه الأولى في مدينته، ثم رحل إلى مدينة فاس مع والديه سعيًا في طلب العلم، وقد تميز بين أقرانه بقدرته على التحصيل والتلقي، فأصبح فقيهًا، مبرزًا، فعرضه ذلك لمضايقة خصومة من الفقهاء، مما حدا بالسلطان المولى سليمان أن يدعوه إلى تطوان سنة 1808 ليتولى التدريس في المسجد الأعظم، وعمل تحت رعاية السلطان مدرسًا لعلوم الفقه، بالمسجد الأعظم، كما تولى الخطبة بمسجد العيون بتطوان، إلى جانب اشتغاله بالعدالة والفتوى، غير أنه وقع ضحية تآمر خصومه عليه لدى السلطان، فعاش نكبة هزت حياته، التي تغير مجراها بعد أن آثر العزلة، فتحول إلى متصوف معتزل عن مجتمعه، فاستدعاه الشيخ مولاي العربي الدرقاوي سنة 1813 وأخذ عنه مبادئ الطريقة الصوفية، فأسس الزاوية الحرّاقية الشهيرة بتطوان، وأصبحت مركز إشعاع صوفي في المنطقة كلها، وعمل على ترسيخ الظاهرة الموسيقية في المجتمع التطواني، بعد أن ربط شعره الذوقي بظاهرة السماع، فانتشرت أشعاره بين الناس في زمانه، وتغلغلت في النفوس، مما جعل لدوره الثقافي مذاقًا خاصًا، وفيوضًا جمالية وروحية في آن واحد، له {ديوان الحراق} و عدد من الرسائل والحكم والتقييدات، إضافة إلى مجموعة من النوازل الفقهية، في شعره نزوع عرفاني صوفي، يتبدى في معالجته للأشواق التي حجبت عنه الأين والكيف على عادة كبار المتصوفة على أن يستهدي تجربة ابن الفارض، فالبوح ووضاءة اللسان دليلاه وشاهدا حاله على رسوم الهوى، وله شعر في الغزل يخالط فيه العفة بالتصريح، وهو ما بين الصد والرد، والوصال والهجر يتعذب، وتحتدم أشواقه. وكتب في
التوسل بالنبي، ومديحه إلى جانب شعر له في المدح يشيد فيه بكريم السجايا وسخاء النفس لدى الممدوح، وله توشيح في الخمرة الصوفية، وتتسم لغته بالتدفق واليسر، والخيال الطليق
المصادر: الدرر البهية والجواهر النبوية - الشرق في مرآة الغرب - المصادر العربية لتاريخ المغرب - سلوة الأنفاس ومحادثة 
--------------------

مصطفى الريسوني
هو مصطفى أحمد الأمين الريسوني، ولد في مدينة شفشاون سنة 1927م، وتوفي في مدينة تطوان سنة 1980م، حفظ القرآن الكريم، والمتون العلمية في الزاوية الريسونية بشفشاون، التحق بعدها بمعهد مولاي المهدي بتطوان، ثم بجامع القرويين بفاس، وتتلمذ على كبار علمائه حتى حصل على الشهادة العالمية، عمل بالتدريس في عدد من المدارس في شفشاون وتطوان، كما جلس للوعظ والإرشاد في بعض المساجد والمراكز العلمية في بلده، له قصائد ومخطوط يضم ذكرياته في مرحلة الدراسة والتحصيل، وهو شاعر فقيه، جمعت تجربته بين المديح والغزل والوصف والمساجلات الشعرية والمناسبات من رثاء وتهنئة واستقبال المناسبات الدينية والاجتماعية، وله قصيدة طريفة يصف محنته في انقطاع قدرته على قول الشعر، ملتزمًا عروض الخليل والقافية الموحدة والمحسنات البديعية
المصادر: دليل الشعراء المغاربة - تاريخ تطوان

----------------------------------------
المفضل أزيـات
هو محمد المفضل بن الحسن الخرشفي الحسني أزيات، الأديب الشاعر، ولد في مدينة شفشاون سنة 1859م، وتوفي في باديتها سنة 1941م، حفظ القرآن الكريم وبعض المتون العلمية في المدارس القديمة بمدينة شفشاون، ثم هاجر إلى البادية بقبيلة بني سعيد، وعمل بالعدالة والتوثيق في شفشاون، وفي البادية تقلد القضاء والتدريس، كان من شيوخ التصوف في شفشاون، وله ديوان مخطوط جمعه بنفسه وحُقِّق وقدم لنيل الإجازة في الآداب، وله قصائد (مخطوطة) في التصوف، وله مؤلفات في شكل رسائل في التصوف، ورسائل في التربية والتوجيه، وعدد من الفتاوى في نوازل مختلفة، وجميعها مخطوطة، ونظم الشعر في الأغراض المألوفة، كالرثاء والنصح والإرشاد نازعا إلى المباشرة وأخذ العبر من شواهد التاريخ، وله قصيدة في التوسل بسيد البشر تعكس نزعته الدينية، ومجمل شعره سلس في لغته بسيط في تراكيبه يميل إلى المباشرة
---------------------------
المصدر : سعيد أعراب: معلمة المغرب - محمد الهبطي: مفتون منسيون بغمارة وشفشاون

--------------------
عبد الحميد عقـار

ولد في ماي 1946 بإقليم شفشاون. حصل على الإجازة في الأدب العربي من كلية الآداب والعلوم إنسانية بفاس سنة 1969. وفي سنة 1974 نال دبلوم الدراسات المعمقة من كلية الآداب بالرباط، حيث يشتغل أستاذا جامعيا بالكلية نفسها. ساهم عبد الحميد عقار منذ منتصف السبعينات في العمل الجمعوي. انضم إلى اتحاد كتاب المغرب سنة 1985 وانتخب عضوا في المكتب المركزي للاتحاد. بدأ النشر في منتصف السبعينات بمجلتي "الرسالة التربوية" و"أمفي"، وفي فبراير 1981 أسس مجلة "الجسور" التي ظل مديرا لها إلى أن تم توقيفها في فبراير 1984 على إثر قرار المنع. يتوزع إنتاجه بين البحث الجامعي، المقال الأدبي والنقدي والمقال السياسي والإيديولوجي. وقد نشر أعماله بمجموعة من الصحف والمجلات المغربية والعربية، صدرت له روايات: - الرواية المغاربية. تحولات اللغة والخطاب. وساهم في مجموعة من الكتب الجماعية، كما ساهم في ترجمة - طرائق تحليل السرد الأدبي
--------------------
عبد القادر العافيـة
ولد بشفشاون في 12 ديسمبر 1932. حصل على الإجازة في التاريخ من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط. كما أحرز على دبلوم الدراسات العليا من دار الحديث الحسنية سنة 1980. ساهم عبد القادر العافية في تحرير مجلة «الشراع» التي صدرت بشفشاون سنة 1960 تحت إدارة عبد الكريم الطبال. التحق باتحاد كتاب المغرب سنة 1968. له: - الحياة السياسية والاجتماعية والفكرية بشفشاون وأحوازها خلال القرن العاشر للهجري
------------------------
محمد أبو عسـل
ولد سنة 1938 بشفشاون. اشتغل بتدريس اللغة العربية بالثانوية العسكرية بالقنيطرة. له كتابات شعرية في مجموعة من الصحف والمجلات: العلم، صوت الشباب، الشراع، آفاق، الواحة...
-----------------------------------
أحمد  بنميمـون

ولد سنة 1949 بشفشاون. يعمل حاليا أستاذا بثانوية الإمام الشاذلي بشفشاون. له كتابات بمجلة آفاق، الثقافة الجديدة، الهدف، أقلام (المغرب)، الأقلام العراقية. أصدر ثلاثة أعمال: - تخطيطات حديثة في هندسة الفقر. - نار تحت الجلد: مسرحية شعرية - حتى يستريح الأب.
--------------------------
محمد  بوخـزار


ولد سنة 1946 بأسيفان (إقليم شفشاون). حاصل على الإجازة في الآداب ودبلوم الدراسات المعمقة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس ( 1968- 1974)، ودبلوم الدراسات العليا في علوم التربية من جامعةGand ببلجيكا سنة 1978. اشتغل أستاذا جامعيا بكلية علوم التربية بالرباط، ويعمل حاليا ملحقا بديوان الوزير الأول. بدأ النشر سنة 1970 متعاونا مع جريدة العلم إلى غاية 1973. يتوزع إنتاجه بين المقالة الثقافية والكتابة السياسية. نشر أعماله في جرائد: العلم، المحرر، البلاغ المغربي، الاتحاد الاشتراكي...
-------------------------
محمد الداهـي

ولد بتاريخ 28-7-1961 في بني أحمد ( شفشاون)،حاصل على دكتوراه الدولة في الآداب، عضو اتحاد كتاب المغرب - عضو رابطة أدباء المغرب   - عضو الفريق التربوي لإعداد الكتب المدرسية. مكلف بفحص وتقويم أعمال علمية وأدبية قصد المدارسة والنشر. - أستاذ مشارك في مركز تكوين المفتشين ( مادة ديداكتيك اللغة العربية). -  عضو الهيئة الاستشارية لمجلة ترجميات، له كتب: القراءة المنهجية للنص الحكائي، 1996. عبدالله العروي: من التاريخ إلى الحب، 1977. -دينامية الإقراء :أوراق عبدالله العروي 1997. -شعرية السيرة الذهنية ( محاولة تأصيل) 2000. -النقد المغربي ( تجارب ورهانات) 2003. -قضايا تدريس النص المسرحي ( عمل جماعي) 1999. -سؤال الحداثة في الرواية المغربية ( عمل جماعي) 1999. - محمد زفزاف الكاتب الكبير ( عمل جماعي) 2003. -علمه البيان ( عمل جماعي) 2003. -التشخيص الأدبي في رواية الفريق لعبد الله العروي - سيمائية الكلام الروائي 2005. وله المقالات والدراسات والحوارات والأنشطة والقصص يضيق هنا مجالها.
--------------------------
عبد القادر الشـاوي

ولد سنة 1950 بباب تازة (إقليم شفشاون)، تابع تعليمه بثانوية القاضي عياض بتطوان حيث حصل على الباكالوريا سنة 1967، وفي سنة 1970 تخرج من المدرسة العليا للأساتذة، كما حصل على الإجازة في الأدب الحديث سنة 1983 وعلى شهادة استكمال الدروس سنة 1984. اشتغل عبد القادر الشاوي أستاذا بمدينة الدار البيضاء، وفي نوفمبر 1974 تعرض للاعتقال وحكم عليه في يناير 1977  بعشرين سنة سجنا ولم يطلق سراحه إلا سنة1989. بدأ عبد القادر الشاوي النشر سنة 1968 بجريدة "الكفاح الوطني" حيث ظهرت له مجموعة قصائد شعرية ومقالات أدبية. انضم إلى اتحاد كتاب المغرب سنة 1970. نشر إنتاجاته بمجموعة من الصحف والمجلات: الملحق الثقافي لجريدة العلم، الاتحاد الاشتراكي، مجلة أقلام، الثقافة الجديدة، الجسور، الزمان المغربي، المقدمة، أنفاس، الآداب، مواقف… أصدر مقالات في مجلات عديدة.
--------------------------

عبد السـلام الهـراس

ولد بمدينة شفشاون. مارس التعليم بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس منذ سنوات الستينات. وقد التحق باتحاد كتاب المغرب سنة 1968. يتوزع إنتاجه بين المقالة، التحقيق والترجمة, نشر كتاباته بعدة منابر: المناهل، دعوة الحق، البحث العلمي
ساهم في تحقيق : -  درر الشمط في السبط/ تأليف ابن الأبار البيشي أبو عبد الله محمد بن أبي بكر، تحقيق 1972. - أزهار الرياض في أخبار عياض، 1980. ترجم: - «العيون البكر» لبيكير غوستان ادولن 1963.

---------------------------------

عبد السلام مصبـاح

ولد بشفشاون بتاريخ 21 مارس سنة 1947, تابع تكوينه بمدرسة المعلمين بسطات، وحصل على الأهلية التربوية 1972. التحق بالمركز التربوي الجهوي بآسفي وأحرز على دبلوم السلك الأول سنة 1984. بدأ النشر عام 1966 بجريدة العلم. يشمل إنتاجه الكتابة الشعرية والترجمة عن الإسبانية. نشر أعماله بالعديد من الصحف والمجلات المغربية والعربية. ترجمت بعض أعماله إلى الإسبانية والفرنسية. وخصص لترجمته المستشرق الإسباني فرناندو دي أغريدا ثلاث دراسات قدمت في المغرب وفي إسبانيا.

--------------------------------

محمد الميمونـي

ولد سنة 1936 بشفشاون تابع دراسته الثانوية بتطوان. اشتغل بالتدريس ابتداء من سنة 1956، التحق بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط سنة 1963، حيث حصل على الإجازة في الأدب العربي ثم على شهادة استكمال الدروس، نشر أول قصيدة (ضياع) سنة 1958 بمجلة «الشراع»، التحق باتحاد كتاب المغرب سنة 1967، كما ساهم في تأسيس مهرجان شفشاون الشعري. له كتابات شعرية بمجموعة من المنابر والصحف. نشر محمد الميموني الأعمال الآتية: - آخر أعوام العقم. -  الحلم في زمن الوهم . - طريق النهر. - الشعر المغربي المعاصر، عتبات التحديث .

--------------------------
المصدر : اتحاد كتاب المغرب
-------------------------

ومن أعلام قبيلة الاخماس الفنانين

---------------------------------

مواليد مدينة شفشاون

---------------------------------

سامية اقريو
 ممثلة مغربية غنية عن التعريف لشهرتها وهي من مواليد مدينة شفشاون وسنة  1972ظهرت لأول مرة في فيلم البحث عن زوج 
امراتي سنة 1996 ، كما قدمت أعمـال أخرى كفيلم لمحاين دلحسين سنة 2005 مع رشيد الوالي
----------------------------------------

أنس العاقل 


ممثل مغربي من مواليد مدينة شفشاون سنة  1976، حاصل على بكالوريا العلوم التجريبية سنة  1994، وفي سنة 1996حصل على دبلوم الدراسات الجامعية شعبة الفيزياء والكيمياء، وتخرج من المعهد العالي للدراما والتنشيط الثقافي سنة2000 وشارك في عدد من الأعمال المسرحية والسينمائية والتلفزيونية أبرزها مسلسل الحسين والصافية

-----------------------------------------

ياسين أحجام
 ممثل مغربي من مواليد شفشاون في 18 ديسمبر 1978 ، خريج المعهد العالي للفنون المسرحية، والتنشيط الثقافي سنة 1998 ، قدم عدة أفلام ومسلسلات مغربية وعربية
------------------------------------------------------
====================================


Aucun commentaire:

Une erreur est survenue dans ce gadget