lundi 17 octobre 2011

قبيلة غــزاوة

*
* * *
*

قبيلة غـزاوة
-------------
من قبائل جبالة التابعة لجهة طنجة تطوان، وتحدها شرقا قبيلة بني احمد، وشمالا قبيلة الاخماس وقبيلة بني زكار (تنطق بالجيم المصري)، وغربا قبيلة رهونة، وجنوبا قبيلة اهل الربوة وقبيلة مستارة
وفي تقاييد تاريخية لابن الماحي الادريسي، والفهرس في عمود نسب الأدارسة للمريني العياشي، نجد تعريفا آخر هو التالي
اغصاوة، أو اغْزازة، أصل عين الكلمة صاد مشمومة بالزاي، لذلك تكتب بهما، وقد اخترنا حرف الصاد لأنها الأصل، واغصاوة قبيلة صنهاجية من قبائل جبال الزبيب في غمارة شمالي وزان، تقع فيها زاوية الحرائق الشهيرة بآل البقال الأغصاويين، وهم حسنيون ينتسبون إلى المولى ادريس الأول بن عبدالله الكامل من طريق جدهم حمزة بن ادريس الأزهر بن ادريس الأول، وكان آل البقال ينتسبون قبل القرن 12م الى اغصاوة، ثم غلبت عليهم نسبة (البقالي) بعد أن غادروا مقر زاويتهم بغمارة، وقد أنجبت اغصاوة عددا من العلماء والصلحاء خلال القرون السبعة الأخيرة - المصدر المعلمة م حجي
ومن أشهر أعلامها
علي الحاج بن البقال الأغصاوي: نشأ وتعلم في بلاده بجبال غمارة، ثم انتقل الى المشرق طالبا للعلم مدة 16 سنة، وأخذ عن الشيخ محمد الخروبي السفاقسي، والشيخ عبدالله الهبطي، ثم استقر بزاويته في اغصاوة وقصده طلبته ومريدوه، وكان من أتباع الطريقة الصوفية الجزولية، وفي حياته السياسية ساند علي الحاج الدولة السعدية، بحيث وفد عليه السلطان عبدالله الغالب بالله السعدي مرتين، وقام بحقه أحسن قيام، وخرج للقائه بظاهر فاس، ولبى وساطته لفائدة المشتكين من الناس، وطار صيته في البلاد، وتوفي حوالي عام 1573م ودفن بزاويته في اغصاوة. المصدر: ابن عسكر - الكتاني - المعلمة محمد مزين
أحمد بن علي الحاج البقال الاغصاوي : نشأ بفاس بعد مقتل والده إثر معارضته الأمير محمد الشيخ المأمون السعدي في تسليم مدينة العرائش الى النصارى، وكان أحمد الاغصاوي مقيما بالمدرسة المصباحية متعيشا من نساخة الكتب، وما زالت بعض منتسخاته محفوظة في بعض المكتبات العامة، وتوفي في صدر الدولة العلوية
محمد بن علي الحاج الأغصاوي: كان مجذوبا صاحب حال، يربط ذكره بمولاي بوشتة الولي الشهير المتوفى عام 1589م، ولم يشتهر بالعلم والتدريس كما اشتهر به أهله، بل تأثر بالمجاذيب وأصحاب الحال المنتشرين في عصره خلال القرن 10هـ، واشتهر بمعارضته للأمير محمد الشيخ المأمون السعدي عندما عزم على تسليم مدينتي العرائش وأصيلا للنصارى مقابل مساعدته ضد إخوته، وبعث له رسالة عتاب ودعا الى نقض بيعته، وكان من فرقة الأعلام الذين ناقشوا هذا الأمير وأغلظوا له القول، عكس العلماء الآخرين الذين اختفوا من الميدان السياسي الى أن انتهى هذا الأمر، وتوفي بفاس مسموما من طرف أعوان الأمير المأمون عام 1017هـ، ودفن بيوطا ابن فرقاشة الشهير (بالسياج) وبنيت عليه قبة وضريحه شهير هناك
عبدالعالي الأغصاوي : عالم صالح حافظ قليل الاختلاط، منقطع لعبادة ربه في خلوة ببلاد اغصاوة، توفي وقد نيف على الثمانين من عمره سنة 1368هـ - المصدر المعلمة م حجي
محمد بن احمد الاغصاوي: فقيه متمكن من أصول المذهب المالكي وفروعه، حافظ معروف بالصلاح، معدود في طبقة الامام ابن غازي، قرأ بفاس وتصدر للتعليم في اغصاوة، توفي حوالي 1515م. المصدر: ابن عسكر - محمد حجي
محمد بن علي الأغصاوي: إمام التعديل والتوقيت بفاس في عصره، تخرج على يده علماء الفلك مثل الفلكي الشهير محمد العلمي (صاحب تآليف المطبعة الحجرية بفاس) المقررة في نظام جامع القرويين بفاس، ومن مؤلفاته (إتحاف المباشر لنظم ابن عاشر في التوقيت) طبع عام 1899م، و (الدرة المختارة في تعديل الكواكب السيارة) و (أرجوزة في مسائل الميقات باللوغاريتم) وغيرها، وتوفي بفاس عام 1922م. المصدر: الإنهاض للعلمي - محمد حجي

----------------------------------------------
اغصاوة
ومن بلدات قبيلة غزاوة
- دوار غرازن
- دوار قلعة بني روتن
- العزيب
- أغلادين
- أمود
- البالات
- أحريز
- دوار فج الناصر
- دوار هلاوة
- دار الحرشة
- دوار سطار
----------------------------
من أعلام قبيلة غزاوة

--------------------------------
سيدي علال الحاج البقال
صالح شهير وسيد قبيلة غزاوة ومؤسس الزاوية البقالية، الموجود مقرها الرئيسي بمدشر الحرائق قرب بلدة فيفي بقبيلة غزاوة، توفي سنة 944هـ موافق 1537م، وضريحه شهير في نفس القرية

Aucun commentaire:

Une erreur est survenue dans ce gadget